إستقالة ولد الشيخ.. وتغيير قواعد اللعبة !!

يعتقد الكثير من المهتمين بالشأن اليمني أن قرار أستقالة ولد الشيخ من منصبه كمبعوث دولي لليمن هو نتاج قناعة دولية بانهاء مهمته الفاشلة وضرورة تغيير الواقع المؤلم للشعب اليمني الذي كان لولد الشيخ الدور في زيادة معاناته وإيصاله إلى الكارثة الإنسانية بكل المقاييس وهو ما يستوجب على المجتمع الدولي تفادي هذه الكارثة التي ساهم بصناعتها ووقف تداعياتها عبر تفعيل الدبلوماسية الأممية والبحث عن حلول سياسية تضع حدا لهذه الحرب المجنونة التي أصبحت وصمة عار في جبين المجتمع الدولي العاجز عن وقفها ووضع نهاية لها بدلا من أطالة أمدها وأستثمارها لمصالح دولية وأقليمية على حساب حياة ملايين الأبرياء من اليمنيين الذين وجدوا أنفسهم حطبا لحرب أكلت الأخضر واليابس .. لكن الحقيقة أن أستقالة ولد الشيخ ضرورة لتغيير قواعد اللعبة وأدخال بعض التعديلات عليها بما يتناسب والمرحلة المقبلة وبما يضمن أيضا أستمرار خيوط اللعبة بيد اللاعبين الأساسيين وبما يؤدي إلى الحفاظ على مصالحهم على المدى الطويل .. انتهت مهمة ولد الشيخ أو بالأصح أنتهى الدور الذي أنيط له كمبعوث دولي لليمن ولم يعد يحظى بثقة حتى من أستخدموه لتمرير أجنداتهم الخاصة من مختلف الأطراف الداخلية والخارجية ولا بد من أزاحته من الواجهة وطي صفحته السوداء كسمسار أقرب منه كوسيط .. ومع ذلك لا يجب أن تفائل كثيرا ونعقد الأمال على المبعوث الدولي الجديد مهما كان سجله حافلا بالأنجازات ومهما ظهر يحمل الكثير من الحيادية والقيم والنزاهه فكل هذه الأمور لن تمكنه من تغيير الواقع أذا لم يواكبها ويعززها وجود رغبة صادقة لدى الأطراف اليمنية بهذا التغيير والعمل من أجل حلحلت الأزمة والبحث عن حلول يتفق عليها اليمنيين قبل غيرهم بأعتبارهم أصحاب الشأن وأهل القضية والمتضرر الأكبر من أستمرار الحرب وأطالة أمد الأزمة …نعم كل الأطراف اليمنية تتحمل الجزء الأكبر من المسؤولية تجاه هذا الشعب الذي لم يعد يدري من سبب معاناته ولا من يدافع عنه ويعمل من أجله ولا يدري من يقف ضده ويقتله ويحاصره ويجوعه لهول ما يلقاه .. الكل يرفع شعار مصلحة الشعب والوطن بينما الوطن يحترق ويتشرذم و يفتت وتنتهك سيادته والشعب يجوع ويقتل ويحاصر ويحرم من أبسط مقومات الحياة و صودرت كل حقوقه بما فيها حقه لحصول على لقمه عيش كريمة تسد حوعة وحبة دواء تخفف بعض ألامة.. لا نعول على الحلول المستوردة ولا يجب أن نراهن على من يقدمون مصالحهم على مصالحنا ..ومع ذلك دعونا نتفائل ونقول أن تغيير أو أستقالة ولد الشيخ ستكون بادرة خير للشعب اليمني ونهاية لمآساته التي طالت ..ونقول أن اليمنيين قد ملوا من القتل وتشبعوا من مناظر الجثث والأشلاء والدمار والدخان ..وحان الوقت لفتح صفحة جديدة تعيد لهذا الوطن أمنه وأستقراره وسيادته وتحافظ على ما تبقى من مقومات الحياة لشعب يموت ليرقص فوق أجداثه جنرالات الحرب وطواغيت المال وأرباب السلطة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى