يارمضان يابو الحماحم

أحلام شاكر

يارمضان يابو الحماحم وادي لنا قرعة دراهم.. والحماحم في اللهجة الصنعانية جمع حمحمة وهي الحمام لذا فإن شهر رمضان ارتبط في الأهازيج الشعبية بالحمام الذي يرمز للسلام و لطالما كان لقب الحماحم يطلق كإسم دلع للبنات من أهاليهم و
لرمضان أجواء روحانية خاصة تغني كل الحواس بالاخص من أصوات المآذن والأطفال الذين يلعبون ويغنون في الأحياء و الشوارع دون كلل أو ملل ولا ننسى حاسة الذوق المرتبطة بأكلات ومشروبات شعبية متنوعة خاصة برمضان تقوم المرأة بدور كبير في اثرائه حيث انها عمود البيت طوال العام وبالأخص في شهر رمضان المبارك حيث انها تبدا بالتجهيزات من قبل رمضان بأسبوع على الأقل من تنظيف واعدادت يتعلق اكثرها بإعداد الطعام من كل ما لذ وطاب للأسرة بكل محبة وتفاني وتستمر جهودها المبذولة طوال الشهر حتى حلول عيد الفطر المبارك مقاومة تعب الصيام وحرارة الجو والمطبخ مضحية براحتها وحريتها من أجل رسم إبتسامة على وجوه أحبتنا صغارا او كبارا..
إلا أن كل هذا للأسف ما زال في أغلب الأحيان لا يشفع لها فلا تجد حتى كلمة شكر أو تقدير لها من قريبها الذي لا يتوانى في انتقاد ما قامت بعمله هذا إذا لم يقم بتفريغ جام غضبه عليها حيث انه صائم نزق يجب على المرأة أن تتحمله بالإضافة للأعباء الأخرى الكثيرة.
أحب أن استغل فرصة شهر رمضان الذي تكثر فيه الطاعات بأن أوجه دعوة للناس بان يمارسوا اهم عبادة وهي تقدير نعمة وجود المرأة في حياتهم واستغلال شهر رمضان لإعادة النظر وتقييم معاملتهم للمرأة اليمنية التي تتحمل الكثير من الأعباء في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها اليمن وعدم تحميلها ما لا طاقة لها به حيث ان بعض أعضاء الاسرة من الأزواج او الآباء أو الاخوان ينسون مبادئ الإنسانية التي وصانا بها رب العالمين ونبيه الكريم فهم يعتبرون ان ما تقدمه لهم المراة في اسرتهم من واجباتها و حق مكتسب لهم دون وجه حق ..فالنبي الكريم كان له في مرحلة معينة من حياته تسع نساء في بيته تحت سقف واحد إلا انه روي عنه انه كان صلى الله عليه وسلم يرقع ثوبه او يخصف نعله بنفسه كيف لا وهو الذي أوصاهم “رفقا بالقوارير” وقال “النساء شقائق الرجال”. نتمنى أن يكون شهر رمضان فرصة من أجل أن  نتعهد على أنفسنا بأن نحسن إلى بعضنا البعض وما أسلفته إلا مثال واحد من حقوق المرأة الكثيرة كحقها في الحصول على التعليم العالي أسوة بأخيها الرجل وكذلك العمل والأجور وغيرها من الحقوق التي ستحصل عليها فقط إذا تغيرت نظرة الرجل على أنها انسان فعال في المجتمع أكثر من مجرد المنزل والمطبخ.
رمضان كريم على الجميع وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى