نازحون وليسوا سياحا ياعاصمة !!

 

راسل القرشي

لا ندري لماذا يتعامل الساكنون في صنعاء “أمانة العاصمة” وخاصة اصحاب العقارات مع النازحين من المحافظات التي تشهد مواجهات عسكرية وكأنهم سياح دون النظر للظروف التي دفعتهم وأجبرتهم للنزوح الى العاصمة صنعاء ..!!

النازحون اضطرتهم المواجهات العسكرية إلى النزوح وترك منازلهم .. ولم يأتوا إلى العاصمة للتنزه والسياحة .. وكل من نزحوا يعانون من الفقر والعوز بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد نتيجة العدوان والحصار الجائر .. فيما أهالينا في العاصمة من اصحاب الاملاك وجدوها فرصة وقاموا برفع ايجارات منازلهم !!

من يخبر هؤلاء ماذا تعني كلمة نازح .. وأين ما تسمى حكومة الإنقاذ مما يحدث ؟!

هذه صنعاء وليست موسكو ياملاك العقارات ليأتي إليها النازحون لمشاهدة مباريات كأس العالم ووجدتم في ذلك غايتكم للقيام برفع أسعار الإيجارات..!!

هذه صنعاء العاصمة .. والنازحون مبعدون من مدنهم ومنازلهم بسبب المواجهات العسكرية ..؛ ولم يأتوا في ظل هذه الأوضاع السيئة التي يمرون بها ويمر بها الوطن للاحتفاء بشم النسيم أو للاستجمام في العاصمة التي لا تقل اوضاعها الاقتصادية سوءا عن مدنهم التي نزحوا منها !!

ندرك أن آثار العدوان المدمرة والحصار الجائر انعكست على جميع اليمنيين في أكثر من محافظة من محافظات الجمهورية وجميعنا نتشارك الكارثة ..؛ لكن أن يسعى ملاك العقارات لاستغلال نزوح هؤلاء في زيادة اوجاعهم وآلامهم ومعاناتهم فذلك لا يمكن تسميته سوى بالمتاجرة الواضحة باوجاع النازحين والمنكوبين والمتضررين الذين قادتهم الظروف من حولهم لمغادرة منازلهم والنزوح لمناطق يشعرون فيها بالأمن والأمان..!!

ياأنتم .. “وظلـم ذوي القربـى أشــدُّ مضـاضـة” .. أنتم الأقربون إليهم .. أنتم من ينبغي عليهم التخفيف على النازحين ومساعدتهم وليس رفع وزيادة معاناتهم..

جاء العدوان ليقتل ويدمر ويشرد اليمنيين ودفعهم للنزوح والهروب من مدنهم وأحيائهم ومنازلهم وزيادة معاناتهم.. فهل يعقل ان تمارسوا أنتم نفس ممارسات العدوان في الضغط على النازحين وزيادة معاناتهم وأوجاعهم..؟!!

نحن جميعا نازحون ومهجرون في ظل هذا العدوان والحصار وما يقع على مواطن من مدينة الحديدة يقع على الآخر في صنعاء، كون الوجع والألم واحد والمعاناة واحدة..

إن التكافل الاجتماعي هو الرافعة الحقيقية لمواجهة العدوان وممارساته التجويعية والإفقارية، فهل هناك من يجسد هذه الحقيقة على الواقع الوطني المعيش؟!

ليس هناك من يجسد ذلك إلا من رحم ربي .. كما أن حكومة الإنقاذ أكدت انها بعيدة كليا عن أوجاع ومعاناة المواطنين..

كثير من المستأجرين تم طردهم من منازلهم لعدم قدرتهم على تسديد ما عليهم من إيجارات ولم تعمل الحكومة  إزاء ذلك شيئا..!!

والكثير أيضا ونتيجة لجوء ملاك العقارات لرفع إيجاراتهم لم يجدوا سوى العراء مسكنا يأويهم.. فأين الحكومة من هؤلاء؟!

من لا يشعر بمعاناة أخيه ووجعه ليس إنسانا ولا يستحق الحياة.. وهو شريك للعدوان في كل الجرائم التي يرتكبها..

من يتاجر بأوجاع الناس ومعاناتهم في الحروب والأزمات ليس سوى تاجر حرب ولا يمكن أن يكون إنسانا.. أو أن ننتظر منه عمل خير للتخفيف على إخوانه المنكوبين والمتضررين من أية منطقة كانت..!!

في الحروب والأزمات تتجسد حقيقة الأنقياء ويتكشف المعنى الكبير للإنسانية.. ووحده السلوك من يعري ويفضح تجار الأزمات والحروب..!!

ويقينا .. من لا يرحمِ النّاس لا يرحمه الله..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى