*مقارنة بين التسامح الإسلامي والتسامح العلماني الليبرالي*

 

صقر المشهري

*مقارنة بين التسامح الإسلامي والتسامح العلماني الليبرالي*

* تكررت على مسامعنا عبارة ” الإسلام دين التسامح ” مرراً فهل هو كذلك ؟
دائما ما تظهر الحقائق بالمقارنات .

* في الإسلام يدفع غير المسلم الجزية للحاكم المسلم وهو صاغر وإن كان في أرضه وأرض آبائه وأجداده ويؤدي خراج الأرض له أيضاً ، أما في الدول العلمانية الليبرالية لا يدفع إلا الضريبة كحال جميع مواطني الدولة والقاطنين عليها.

* في الإسلام لا يجوز لغير المسلم أن يكون جندياً في الجيش ولا أن يتولى أي ولاية عامة كالرئاسة والقضاء والوزارة وغيرها، أما العلمانية الليبرالية فتعطي مواطنيها هذا الحق كاملاً دون نظر لأديانهم ولا لأعراقهم التي انحدروا منها.

* الإسلام لا يسمح بزواج المسلمات من غير المسلمين، العلمانية الليبرالية لا تمنعها.

* الإسلام يلزم الشعب بطاعة الإمام الشرعي ، أما العلمانية الليبرالية فتلزم الحاكم المنتخب بطاعة الشعب .

* الإسلام لا يسمح لك بانتقاده ألبتة، العلمانية الليبرالية تبيحه في كل شيء بلا حدود .

* الإسلام يرفض المساواة بين المسلم وغير المسلم – الكافر – ، العلمانية الليبرالية تساوي بين مواطنيها في الحقوق والواجبات.

* لا تملك الحرية الدينية والفكرية في الإسلام فإذا تركت الإسلام أصبحت مرتداً
فتُقتل، العلمانية الليبرالية تعطيك الحرية الكاملة دينياً وفكرياً وليس لها أي وصايةٍ عليهما.

* من الواضح طبعاً في هذه المقارنة أن التسامح هو دين العلمانية الليبرالية وأن التسامح بريءٌ من الإسلام ، وتظهر هذه المقارنة أيضاً أن الإسلام دينٌ وُضِع لصالح الحاكم لا المحكوم والعلمانية الليبرالية بعكسه.

ودمتم سالمين……..

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى