قرداحي والرهاب السعودي

كتب | صفوان القرشي..

اهتزت اركان قصور آل سعود وارتعدت فرائص حكامهم من كلمات قالها وزير الاعلام اللبناني جورج قرداحي , فما الذي قاله هذا الرجل حتى أثار الرعب في مملكة آل سعود وما جاورها من ممالك الخليج الذين استغلوا أموالهم ونفوذهم وحولوا كلامه إلى أزمة سياسية يمارسون من خلالها الضغط على الحكومة اللبنانية ويملون عليها شروطهم في تدخل استفزازي وسافر في شؤون هذا البلد العربي الشقيق .

ما قاله  وزير الأعلام اللبناني الإعلامي جورج قرداحي  لا يستحق كل هذه الحملة الشرسة التي يتعرض لها هو وبلده لبنان لأن ما قاله كلمة حق يعرفها القاصي والداني بما في ذلك من يتصدرون هذه الحملة , الا أن الهدف هو إذلال لبنان وانتهاك سيادته واستقلاله وابقاءه تحت العباءة الخليجية قبل أي شيء أخر .

لأن العدوان على اليمن واقع وحقيقة بكل ابعادها منذ ما يقارب الثمان سنوات وعلى مرأى ومسمع من المجتمع الدولي الذي اعتاد على النفاق ومصادرة حقوق الشعوب الضعيفة لحساب أنظمة الهيمنة والاستعلاء والغطرسة التي امتهنت شراء الذمم لتغطية جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الإنسان وللقانون الدولي .

والسعودية قبل غيرها تدرك أن حربها على اليمن عدوان بكل ما تحمله الكلمة من معنى ولا تمتلك أي حق أو شرعية غير تلك الشرعية الزائفة  والغطاء الأممي الذي منحها حق انتهاك سيادة واستقلال اليمن وارتكاب ابشع الجرائم الإنسانية في حق شعب عربي مسلم تحت مزاعم واهية واغراض دنيئة تسعى لتحقيقها وفقاً لتوجيهات اسيادها في واشنطن وباريس ولندن ومن قبلهم اسيادها في تل ابيب .

فإن لم يكن ما تقوم به السعودية والامارات في اليمن عدواناً همجياً فماذا نسميه اذا ؟

ايها السادة أن ما قاله جورج قرداحي كلمة حق في زمن الباطل وكلمة صدق في زمن الزيف والنفاق وبكل تأكيد فإن كلمة الحق والصدق تزلزل عروش ملوك الباطل وتثير الخوف والرعب في نفوس ارباب الزيف والنفاق الذين يحاولون عبثاً طمس الحقائق وتزييفها ليستوروا سوأتهم ويلبسون الحق لباس الباطل وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا .

ولهؤلاء نقول سيبقى جورج قرداحي وأمثاله من الاحرار الشرفاء اسياد أنفسهم ومالكي زمام أمورهم ولن يكونوا ذات يوم عبيداً لأموالكم المدنسة واغراضكم الدنيئة ولن يكونوا ذباباً متطفلاً على موادكم كما تحلمون .

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى