‏رسالة إلى رفيقي قطران في زنزانته…

 

✍️أحمد سيف حاشد

إلى رفيقي الإنسان القاضي الحر عبدالوهاب قطران..
‏أثق أنك قد أعتدت على محبسك الإنفرادي، وتغلبت على التحدي الذي كانوا يريدون أن يهزموك به.
‏صرت أقوى منهم، بل وتزداد كل يوم قوة وألق وشموخ.
‏صرت أقوى من سجانيك..
‏أكثر فولاذية من جدران زنازينهم الصدئة..
‏أقوى من السلطة الغبية التي تسعى لإذلالك فينتصر شموخك عليها مرتين وعشرا.

‏من هذا الذي يعشق التاريخ ويخشى السجن يا رفيقي وصاحبي وحميمي..
‏ستؤرخ من كل بد..
‏لهم الملك ولنا التاريخ..
‏ستخرج من سجنك بطلا شامخا تبلغ الجبال طولا وهامة.
‏كلما طال سجنك فأنك تدينهم أكثر..
‏يضاعف رصيدك وتقوى عزيمتك وينبض تاريخك بالنور والخلود..

‏ أرادوا هزيمتك بالادعاء والتلفيق فأرتدت الهزيمة وخستها إلى نحورهم مضاعفة.
‏أرادوا اسقاط سمعتك؛ فسقطوا هم في وحل من السقوط، فيما أنت كل يوم تنتصر وترتفع..
‏فليطول سجنك يا صديقي لتبلغ السماء شموخا وكبرياء وبطولة..

‏لطالما خسروا أمامك خسرانا مبينا.
‏زادوا انحسارا وضعة، وسقطوا سمعة ومقام.
‏أرادوا خفض قدرك أمام مجتمعك فزدت علوا وشأنا.
‏صحيح أنهم يكسبون هناك ولكنهم يخسرون هنا أضعاف ما يكسبونه، والأيام بيننا.

‏من زنزانتك اليوم أنت تحاكمهم وتحاسبهم حساب عسيرا
‏ومن لا يفهم اليوم سيفهم غدا بكلفة أكبر.
‏ستظل تحاكمهم وتحاسبهم من محبسك ومن خارجه.
‏وغدا بيننا قيامه.

‏إنهم اليوم محكومين بخوفهم وفزعهم ورعبهم مهما تظاهروا بالقوة والعنفوان..
‏رحم الله عظيم اليمن الكبير عبدالله البردوني وهو يقول:
‏”لهم حديد ونار وهم من القش أضعف”.

‏ثق أنك ستنتصر عليهم
‏وينتصر شعبنا من كل بد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى