بعد تصريحات نصرالله.. الخارجية الأميركية لـ”الحرة”: لا نرد على التهديدات

 

نيويورك – عين اليمن الحر – واشنطن الحرة

تجنب المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، الثلاثاء، التعليق على التهديدات التي أطلقها الأمين العام لحزب الله اللبناني، حسن نصرالله، والتي حذر فيها إسرائيل من استخراج الغاز من حقل كاريش قبل التوصل إلى اتفاق مع لبنان في مهلة أقصاها سبتمبر المقبل.

وقال المتحدث في رد على سؤال لـ”الحرة”: “لقد رأينا هذه التقارير. ونحن لا نرد على التهديدات. لكننا نظل ملتزمين بتسهيل المفاوضات بين لبنان وإسرائيل للتوصل إلى قرار بشأن ترسيم الحدود البحرية”.

وشدد برايس على أن “التقدم نحو حل لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال المفاوضات بين الحكومتين (اللبنانية والإسرائيلية)”، ورحب “بالروح التشاورية والصريحة للأطراف للتوصل إلى قرار نهائي من شأنه أن يؤدي إلى مزيد من الاستقرار والأمن والازدهار لكل من لبنان وإسرائيل وكذلك للمنطقة”.

وقال: “نعتقد أن الحل ممكن”.

وحول ما إذا كان كبير مستشاري شؤون أمن الطاقة العالمي، آموس هوكستين، سيسافر إلى لبنان قريبا، قال برايس: “ليس لدي أي سفر للتحدث عنه لكن هوكستين ظل على تواصل مع الأطراف منذ سفره الأخير إلى المنطقة”.

وكانت السلطات اللبنانية قد دعت الوسيط الأميركي هوكستين للمجيء إلى بيروت للبحث في استكمال مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، وذلك غداة إرسال إسرائيل سفينة إنتاج وتخزين ستعمل على استخراج الغاز من حقل كاريش الذي تعتبر بيروت أنه يقع في منطقة متنازع عليها.

وتوقفت المفاوضات، التي انطلقت بين الطرفين عام 2020، بوساطة أميركية، في مايو من العام الماضي، جراء خلافات حول مساحة المنطقة المتنازع عليها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى