هذا محرج”.. نجم المكسيك يسدد ركلة جزاء “عجيبة” بالوقت القاتل

 

عين اليمن الحر – الحرة

من نجم كان على وشك إحراز الهاتريك (3 أهداف في مباراة واحدة) إلى مشهد محرج لا يصدق.. تبدلت، خلال ثوان حال النجم المكسيكي خافيير “تشيتشاريتو” هيرنانديز، بعد تصدية لركلة جزاء في الوقت القاتل، الأحد.

وقاد تشيتشاريتو فريقه لوس أنجلوس غالاكسي للتعادل، بعد تأخره 1-2 بمواجهة سبورتينغ كانساس سيتي بملعب ديغنيتي هيلث سبورتس بارك في دوري كرة القدم الأميركي للمحترفين.

وأحرز الدولي المكسيكي هدفي فريقه، ثم أتيحت له فرصة ذهبية لاقتناص نقاط المباراة الثلاث وإكمال الثلاثية بعد احتساب ركلة جزاء تصدى لها في الدقيقة السابعة من الوقت الضائع.

تصدى تشيتشاريتو، 34 عاما، لركلة الجزاء، واختار تنفيذها بطريقة “بانينكا” الشهيرة، بخداع الحارس ووضعها بسيطة في منتصف المرمى، لكن حارس المرمى جون بولسكامب نجح في قراءة خطة المخضرم المكسيكي، والتقط تسديدته بمنتهى السهولة وهو واقف على قدميه، دون أن يضطر حتى للطيران على الكرة.

واصطنع تشيتشاريتو، الذي سبق له اللعب لمانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني، ابتسامة باهتة على شفتيه فور إهدار ثم ركلة الجزاء ورفع ذراعيه إلى الأعلى معتذرا للجماهير، ثم قال عقب المباراة التي انتهت بالتعادل: “إنها لعبة ذهنية وقد تجرأت على تسديد الكرة (بهذه الطريقة)، وتقع مسؤولية عدم الحصول على النقطتين (نقطتي الفوز) على عاتقي”. “أنا أقبلها مائة بالمائة”.

وافتتح تشيتشاريتو التسجيل لصالح لوس أنجلوس في الدقيقة الرابعة، لكن هدفي جوني راسل (بي كي) وفيليبي هيرنانديز في غضون تسع دقائق منحا سبورتينغ كانساس سيتي التقدم 2-1.

ثم عاد تشيتشاريتو لإحراز هدف التعادل في الدقيقة 88، قبل أن يهدر ركلة الجزاء ويكتفي غالكسي بالتعادل.

واعترف تشيتشاريتو بفشله عقب المباراة قائلا: “لقد خمّن (بولسكامب) بشكل صحيح وهذا كل شيء.”

وتراوحت التعليقات الساخرة على فعلته بعد المباراة على تويتر، فقال أحدهم: “من فضلكم أبعدوا هذا الرجل عن منتخب المكسيك”.

بينما اكتفى آخر بالقول: “أوووف.. هذا محرج”.

بينم تساءل ثالث: “ركلة جزاء سيئة.. أم مهرج متعجرف”؟

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى