منظمات دولية تطلق منصة التعاون المشترك في المجال الضريبي

رشاد الخضر – مقر الامم المتحدة – نيويورك

أطلق يوم أمس صندوق الـنقد الدولي، ومنظـمة الـتعاون والتـنمية فـي المجال الاقتصــــــادي، والأمــم المتحدة، ومجـموعة البـنك الدولـي، فـي وقـت سابق مـن هذه الـسنة منـصة الـتعاون بـشأن الضـرائب، وهـي مبادرة مشـتركة لتـعزيز التعاون فيما بين هــذه المنظــمات في المـجال الضريــبي.

ومـتابعة لإطـلاق هـذه المـنصة، نـظم مكـتب الـتمويل مـن أجـل التنمية الـتابع لإدارة الـشؤون الاقتـصادية والاجـتماعية ، بالـتعاون مع صـندوق الـنقد الدولي، ومنـظمة الـتعاون والتـنمية في المـجال الاقـتصادي، ومجموعة البنك الدولي، حدثا جانبيا يوم 21 تشرين الأول/أكتوبر تحت شعار “منصة التعاون بشأن الضرائب: خطوة كبيرة لتعزيز التعاون الدولي في المجال الضريبي” خلال الجلسة الثانية للجمعية العامة الواحدة والسبعين بهدف تقديم المنصة إلى المندوبين لدى الأمم المتحدة وأصحاب المصلحة الآخرين. وقد ترأس الاجتماع ويسّره مساعد الأمين العام السيد ليني مونتييل، وشمل عرضا مشتركا، شاركت فيه المنظمات الأربعة المعنية، تم فيه شرح المنصة الجديدة وأهدافها ومبادئها التوجيهية في مجال التعاون، والأنشطة الرئيسية التي سيتم تنفيذهــا مــن أجــل التنمـــــية المســــتدامــة .

وفي كلمته الافتتاحية، أقر السيد ليني مونتييل بأهمية تعبئة الموارد وتحديث النظم الضريبية في تنفيذ خطة التنمية لعام 2030 وخطة عمل أديس أبابا، والدور المهم الذي ستلعبه المنصة في تحقيق هذه الغايات. وقد أشار مساعد الأمين العام إلى “الحاجة إلى تعزيز الجهود وتحسين تنسيقها لتنفيذ التوجيه[السياساتي] تنفيذا فعالا في البلدان النامية، مع أخذ احتياجاتها وقدراتها في الحسبان، بقصد دعم الخطط الوطنية لتحـــقيق أهــداف التنمية المستدامة مع حلول عام 2030”.

وتروم المنصة إقامة مناقشات دورية بين المنظمات الدولية الأربعة، لتعزيز الدعم في مجال بناء القدرات الضريبية لفائدة البلدان النامية. ولتحقيق ذلك، ستيسر المنصة عملية منتظمة لتقاسم المعلومات بشأن الأنشطة ذات الصلة، وإصدار النواتج ومجموعات الأدوات المشتركة، وتحسين التفاعل والتآزر بين وضع المعايير وتنمية القدرات. وفضلا عن ذلك، ستعمل المنصة على زيادة الوعي حول أهمية الشفافية وآليات تبادل المعلومات الفعالة والشاملة في معالجة قضايا التهرب الضريبي والتدفقات المالية غير القانونية. وستعمل أيضا على تقديم التوجيه للبلدان النامـية بشأن تأطير ومعالجة القضـايا الضريبية المـتصلة بالاقتصاد غير النظامي. كما ستشكل المنصة مكانا للتنسيق وتقاسم المعلومات بشأن مجموعة من القضايا الضريبية ذات الأولوية العالية، من قبيل إحصاءات الإيرادات، وتشخيص الإدارة الضريبية، والضرائب على المـــوارد الطــبيعية  .

ولمناقشة هذه القـضايا على نطـاق أوسـع، ستــنظم المنصة مؤتمرا عالميا كل سنـــتين. وبخصوص هـــذا الموضوع، أعلن السيد ألكس تريبيلكوف، مدير مكتب التمويل من أجل التنمية: “يـــسرني إعلامكم أنه تم الاتفاق على أن ستستضيف الأمم المتحدة في مقرها بنيويورك المؤتمر العالمي الأول للمـنصة . وسيعقد هذا المؤتمر في شباط/فبراير 2018 تحت شـعار “الضـرائب وأهداف التـنمية المـستدامة وتحقــيق التنميــة الشـــــامــلة !”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى