في أحتفالية نظمتها الجالية اليمنية بنيويورك وحدة اليمن تغري أبناء كوريا

أحمد محارم …. نيويورك

في احتفالية دعى اليها أبناء الجالية اليمنية المتواجدة في أمريكا وتحديدا في مدينة نيويورك بمناسبة العيد ال28 لقيام الوحدة اليمنية ونظمتها الجمعية اليمنية الأمريكيه التقى على مائدة إفطار رمضانية عدد كبير من أبناء الجالية اليمنية في مقر الجالية بمدينة نيويورك وشاركهم بالحضور ممثلين من دول عربية من مصر والمغرب فضلا عن وفد يمثل الشعب الكوري  من العاملين في منظمات المجتمع المدنى في مدينة نيويورك وفي بداية الأحتفالية رحب أعضاء مجلس إدارة الجمعية اليمنية الامريكية بالحضور  كما القيت عدد من الكلمات عبر من خلالها المتحدثين عن  أن وحدة أبناء اليمن هي سر قوتهم ونجاحهم وتميزهم . حيث القى الأستاذ نبيل الجماعى نائب رئيس الجمعية اليمنية الأمريكية كلمة اوجز فيها ان النجاح الذى تحقق منذ 28 عاما وتحديدا في تاريخ 22 مايو عام 1990م باعادة تحقيق  الوحدة بين الشمال والجنوب هذا الذى حدث في الماضى جعلنا نستعيد أسماء القادة والزعماء والمناضلين الذين قدموا الكثير لشعب اليمن وان ما تمر به البلاد من ظروف صعبة نتيجة للحرب الدائرة والتي نأمل أن تتوصل الأطراف الى حل سياسى شامل يعيد الاستقرار للوطن .

وكان الأستاذ محمد علاو  رئيس رابطة المعونة لحقوق الانسان والهجرة قد قال في كلمته  أن وجود هذا العدد الكبير من أبناء اليمن ومشاركة أصدقاء من مصر والمغرب وأيضا أعضاء الوفد الكوري انما يمثل مدى الأهتمام بشأن اليمن ارضا وشعبا واننا يجب أن ننحي اية خلافات جانبية ونتطلع الى المستقبل بعين الامل وأن نتحلى بالشجاعة والأمل

كما القى مندوب منظمات المجتمع المدنى الكورية كلمة أشاد فيهابتجربة اليمن في الوحدة وتمنى ان تحذو الدولتان الكوريتان نفس النهج وتسعى للوحدة مثلما فعل أبناء اليمن الابطال منذ 28 عاما .

هذا وكانت قد القيت عدد من القصائد الشعرية بهده المناسبة الوطنية العزيزة على كل يمني  كما استمع الحاضرون الأغانى والرقصات الفلكلورية من التراث  الشعبى اليمني .وقام الأستاذ نبيل الجماعى بتوزيه شهادات تقدير لكل من قدم الدعم للجالية .

كماتحدث في.الأحتفالية واحد من الشباب يمثل الجيل الثانى من أبناء اليمن وهو طيار حديث التخرج تركزت كلمته في الإشادة بالفرص التي اتيحت له في أمريكا كابن لمهاجرين وأيضا ركز على الفرص التي اتيحت له في اليمن عندما تلقى التعليم الأولي في مدارسها .

وفي ختام الأحتفالية قام الأستاذ نبيل الجماعي بتوزيع شهادات تقديرية لعدد من الحاضرين من أبناء الجالية تقديرا وأعترافا لما قدموه من دعم للجمعية والجالية.. وفي جو رمضاني جميل  تناول الجميع وجبة الأفطار بعد أن كانوا قد أدوا صلاة المغرب في المسجد القريب من من بما يعكس روحانية هذا الشهر الفضيل .. إلى ذلك

وجه الحاضرون الشكر والتقدير للقائمين على الاحتفال على ما بذلوه من جهد لأنجاح الأحتفال وأخراجه بهذا الشكل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى