تــرامب ينسحب مــن الاتفــاق النــووي الايــراني والامين العام الامــم المتحدة يعرب عن قلقه

 

رشاد الخضر
رشاد الخضر نيويورك 8/5/2018م الأمم المتحـــدة

قرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، اليوم الثلاثاء، الانسحاب من   الاتفاق النووي الإيراني، مشيرا الى ان الاتفاق كان لمصلحة إيران ولم يحقق السلم.

وأضاف ترمب في كلمة متلفزة، أن “النظام الإيراني يشعل الصراعات في الشرق الأوسط ويدعم المنظمات الإرهابية… ومول الفوضى واعتدى على جنودنا “.

وكان مساعدون بالكونغرس الأميركي قالوا إن مسؤولين بإدارة الرئيس دونالد ترمب اتصلوا بأعضاء كبار في الكونغرس، اليوم الثلاثاء، وأبلغوهم أن ترمب قرر الانسحاب من اتفاق إيران النووي، ولكنه لن يعيد فرض العقوبات لفترة تصل إلى ستة أشهر.

وأوضح أحد المساعدين أن ترمب سيبقي على تخفيف العقوبات لمدة 90 يوما قابلة للتجديد 90 يوما أخرى في الوقت الذي اتصل فيه مسؤولون كبار في الإدارة بأعضاء بالكونغرس كي يحيطوهم علما بقرار الرئيس قبيل إعلانه المتوقع.

وكان ترمب كتب على تويتر أنه سيعلن موقفه من الاتفاق المثير للجدل، الثلاثاء، الساعة 2.00 ظهرا (بتوقيت غرينتش).

يذكر أن ترمب هدد مرارا بالانسحاب من الاتفاق الذي يقضي بتخفيف العقوبات عن إيران، مقابل الحد من قدرتها على تخصيب اليورانيوم ما لم يعمل الأوروبيون الموقعون على الاتفاق على “إصلاح عيوبه”.

ومن المحتمــــل أن يــزيد القـــرار مــن مخــاطــر الصـــراع فــي الشـــرق الأوســــط ويثيــر احبـــا ط حــلفاء  أمــريكــا الأ وربيــن ويعــــطل واردات النفــــــط العــــــــالميــة .

وقد أعـرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه العميق إزاء إعلان الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء أنها سوف تنسحب من خطة العمل المشتركة الشاملة المتعقلة بأنشطة إيران النووية، وأنها ستبدأ في إعادة فرض العقوبات الأمريكيـة على طــهران.

ومــن المحتمــــل أن يــزيد القــــرار مــن مخـــاطـر الصــــراع فــي الشــرق الأوســـط

هذا بحسب بيان أصدره الأمين العام، في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق الموقع بين إيران وست دول، هي البلدان الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا.

وقال السيد غوتيريش في البيان، “لقد أكدتُ باستمرار أن خطة العمل المشتركة الشاملة تمثل إنجازا كبيرا في مجال عدم الانتشار النووي والدبلوماسية وأسهمت في تحقيق السلم والأمن الإقليميين والدوليين.”

وشدد الأمين العام على ضرورة معالجة جميع المخاوف المتعلقة بتنفيذ الخطة من خلال آلياتها قائلا “يجب التعامل مع القضايا التي لا تتعلق مباشرة بخطة العمل المشتركة الشاملة دون المساس بالحفاظ على الاتفاقية وإنجازاتها.”

وفي هذا الصدد، دعا الأمين العام كذلك المشاركين الآخرين في خطة العمل إلى الالتزام الكامل بها، وجميع الدول الأعضاء الأخرى إلى دعم الاتفاقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى