إغتيال أمام جامع السعيد بتعز

عاد مسلسل الإغتيالات إلى تعز اليوم الإثنين ليستهدف إمام وخطيب «جامع السعيد»، محمد الذبحاني، في حي عصيفرة شمال تعز

مصادر محلية أفادت بان مسلحون مجهولون شنو نيران اسلحتهم على الذبحاني أثناء خروجه من منزله الملحق بالمسجد لإمامة المصلين في صلاة الفجرثم لاذوا بالفرار، وتوفى الذبحاني قبل وصوله إلى مستشفى الصفوة القريب من المسجد بعد محاولة بعض رواد الجامع نقله إليه مباشرة.

وقالت المصادر  أن الذبحاني منع من الخطابة في الجامع منذ شهرين تقريباً، واقتصر دوره على الإمامة فقط، فيما حل محله البرلماني والداعية في حزب الإصلاح عبد الله العديني، وآخرون من نفس الحزب .

وتعتبر حادثة إغتيال الذبحاني إمام أكبر مسجد في تعز، ثاني عملية إغتيال تستهدف أئمة مساجد تعز، بعد إغتيال خطيب «جامع العيسائي» الشيخ عمر دوكم، وسط المدينة نهاية مارس الماضي، والذي فارق الحياة في الثاني من أبريل الماضي متأثراً بإصابته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى