أمريكا ووسواس التجسس الصيني

وصلت وساوس اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي الأمريكي، إلى حدّ تحذير مرشحي الحزب من استخدام الهواتف الذكية الصينية قبل الانتخابات النصفية المقررة في نوفمبر المقبل.

ووفقا لقناة CNN التلفزيونية الأمريكية، فإن هذه التحذيرات تدور حول أجهزة شركتي ZTE وHuawei، اللتين تشتبه السلطات الأمريكية بتعاونهما مع أجهزة الاستخبارات الصينية.

وقال بوب لورد رئيس جهاز الأمن باللجنة الوطنية: “من المهم ألا يستخدم أي من أعضاء الحزب أو أعضاء الحملة الانتخابية أجهزة هاتفية من ZTE أو Huawei، حتى وإن كانت رخيصة أو أمكن الحصول عليها مجانا”.

وأكد لورد أنه من المحظور على أعضاء الحزب الديمقراطي شراء أو اقتناء هذه الهواتف سواء لموظفيهم أو للاستخدام الشخصي.

وجاء هذا التحذير الشديد اللهجة للجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، بعد أن أفصحت إحدى منظمات الحزب الديمقراطي عن خططها للحصول على هواتف ZTE الذكية لموظفيها.

واتهمت السلطات الأمريكية مرارا وتكرارا شركتي ZTE و Huawei بالعمل لصالح الاستخبارات الصينية وذكرت على وجه الخصوص، أنه يمكن لهما تثبيت برامج على الهواتف الذكية لتتبع المستخدمين.

وفي 2012، اعتبر الكونغرس الأمريكي أن شركتي Huawei و ZTE  “مقربتان من الدولة والمؤسسات العسكرية” في الصين، ولذا تقرر منعهما من المشاركة في عمليات الدمج والاستحواذ في الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى