أمريكا تفرض عقوبات على مسؤولين أتراك ..وتركيا ترفض العقوبات الأمريكية وتهدد بالرد

أعلنت الخارجية التركية قبل قليل رفضها للعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة الأمريكية على وزيري الخارجية والداخلية على خلفية أحتجاز القس الأمريكي وهددت بالرد بالمثل ..هذا وكانالبيت الأبيض قد فرض عقوبات على مسئولين أتراك على خلفية قضية القس الأمريكى اندرو برانسون.

وأوضحت وزارة الخزانة الأمريكية، وفقا لقناة “الحرة” الأمريكية مساء اليوم الأربعاء، أن العقوبات تستهدف وزيرى العدل والداخلية التركيين.

كان الرئيس الأمريكى دونالد ترامب قد أعلن ، فى وقت سابق ، أن الولايات المتحدة الأمريكية ستفرض عقوبات كبيرة على تركيا بسبب استمرار احتجاز القس الأمريكى آندرو برانسون.

يذكر أن القضاء التركى قد أصدر قرارا بالاقامة الجبرية لأندرو برانسون – وهو قس من نورث كارولاينا، يعيش فى تركيا منذ أكثر من 20 عاما – بتهمة مساعدة جماعة فتح الله جولن التى تحملها أنقرة المسؤولية عن محاولة الانقلاب على أردوغان عام 2016 .

وحذر الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، الولايات المتحدة من أن فرض عقوبات لن يجبر أنقرة على “التراجع” بعد أن هدد الرئيس دونالد ترامب بمعاقبة تركيا فى حال لم تطلق سراح قس أمريكي، وذلك فى تصريحات نشرت الأحد.

وقال أردوغان فى أول تصريحات له منذ توتر العلاقات فى أعقاب تهديد ترامب الخميس، باتخاذ تدابير ما لم يطلق سراح القس آندو برانسون “لا يمكنكم أن تجعلوا تركيا تتراجع من خلال فرض عقوبات”.

ونقلت عنه صحيفة حرييت قوله “على الولايات المتحدة أن لا تنسى أنها يمكن أن تخسر شريكا قويا ومخلصا مثل تركيا ما لم تغير موقفها”.

وتوترت العلاقات بين الدولتين العضوين فى حلف شمال الأطلسى فى أعقاب سجن القس برانسون، الذى كان يشرف على كنيسة بروتستانتية فى مدينة أزمير المطلة على بحر إيجه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى