أجتماع مجلس الأمن الجلسة 8312 الوضع في ليبيا

رشادالخضر …الأمم المتحدة

نيوبورك 16 / 7 / 2018م

 قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، خلال إحاطة أمام مجلس الأمن الدولي بالوضع في ليبيا اليوم الاثنين، إنه يجب تحذير مجلس النواب بأن الليبيين فقدوا صبرهم ويريدون إجراء الانتخابات.وأضاف سلامة خلال الإحاطة التي ألقاها من طرابلس عبر الأقمار الصناعية بأن مكتب البعثة الأممية في بنغازي سيفتتح خلال الأيام القادمة. مبينا بأن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق أنشأت وحدة أمنية للترتيب للانتخابات، لكن البلاد بحاجة إلى إطار دستور لإنهاء المرحلة الانتقالية.وأوضح سلامة بأن الوقت يداهمنا بشأن إنجاز التشريعات اللازمة للانتخابات، والخبراء والمواطنون يتقفون على الحاجة لإطار قانوني لإجراء الانتخابات. مؤكدا بأن الاستعدادات الفنية للانتخابات تسير بشكل جيد، لكن يجب على المجتمع الدولي أن يتحلى بالحكمة وأن يساند الليبيين بكل قوة.وقال سلامة  أن الملتقى الوطني كان فرصة للاطلاع على  تطلع و آمال الليبيين ومخاوفهم ورؤاهم للمستقبل، وقال إن موعد إقامة الفعالية النهائية له ستُحدد قريبا.

وأضاف “إن المسار التشاوري للملتقى الوطني نتج عنه آلاف الصفحات من التقارير التي مثلت رؤية المواطنين الليبيين لكيفية الخروج من الأزمة والحلول للمشاكل الحالية. وأكد سلامة بأن معدل القتلى المدنيين الذين يسقطون نتيجة تبادل إطلاق النار انخفض، وأنه خلال الشهرين الماضيين حصلت تطورات عنيفة حرفت ليبيا عن الأهداف المنشودة. مشيرا إلى أن أزمة الهلال النفطي سلطت الضوء على الوضع في ليبيا، وقلّصت إنتاج النفط الليبي كثيرا قبل أن تعود الأمور إلى سابق عهدها.وبين غسان سلامة أن ليبيا باتت تعاني وتغرق في أزمة متمثلة في الهلال النفطي، وهذا قد يؤدي إلى انهيار الاقتصاد، لافتا إلى أن البعثة ستضاعف جهودها لدعم الإصلاحات الاقتصادية لأنها أساس الاستقرار. وأضاف سلامة بأن هناك الكثير من حالات الإفلات من العقاب في ليبيا، بالإضافة إلى انتهاكات لحقوق الإنسان. مشيرا إلى أن ليبيا بحاجة لمزيد من العمل لضمان عودة النازحين إلى مدنهم وقراهم، وتهيئة الظروف لتحقيق ذلك بالتعاون مع كل الجهات المعنيةوأبدى سلامة امتننانه للدول الأعضاء بمجلس الأمن، ورحب بنائبته الجديدة، ستيفاني ويليامز، وقال، إن وضع ليبيا لا يمكن ان يستمر هكذا، فالبلد يعاني من أزمات اقتصادية ويلوح فيه خطر الإرهاب ، واستخدام المرتزقة الأجانب، كل ذلك يحتاج إلى دعم من جانب المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى