5 ‫أسئلة عن التطعيم للإنفلونزا‬… والطبيب المختص يجيب

توصي وزارة الصحة، وعلى مدار الأعوام الـ7 الأخيرة، بضرورة تلقي التطعيمات ضد الإنفلونزا في جبل الطفولة وذلك لخطورة الحالات التي رصدتها الوزارة لأطفال أصيبوا بالإنفلونزا واَلت بهم إلى أمراض كان من الممكن تجنبها مثل التهاب الرئة التي لا يتحملها جسد الأطفال.

والتطعيم ضد الإنفلونزا من التطعيمات غير الإلزامية، لذلك لا زلنا نرصد حالات تدهور صحي لدى الأطفال نتيجة الإصابة بالفيروس، ولكن خلال العام 2017، رصدت وزارة الصحة ارتفاع نسب التطعيمات ضد الإنفلونزا، ولقراءة الوضع حاور موقع “عرب 48” طبيب الأطفال أمين عدوي.

كيف تقرأ نسب تطعيمات الأطفال ضد الإنفلونزا خلال العام 2017؟

د. أمين عدوي

عدوي: إجمالًا هذا النوع من التطعيمات غير إلزامي وقد بدأنا بالعمل به في السنوات الأخيرة، وذلك بسبب خطورة الحالات التي رصدت خلال الأعوام السابقة، أما في سنة 2017 فلا يمكن تحديد النسبة الاَن لأننا لانزال في موسم التطعيمات، الذي نبدأه خلال شهر أيلول/ سبتمبر وحتى شهر شباط/ فبراير، أي خلال فصل الشتاء من كل عام، ولكن خلال الأشهر الماضية فقد بلغت نسب التطعيمات 60% وهذه نسبة مرتفعة مقارنة مع السنوات التي سبقتها.

ما مدى خطورة الإنفلونزا على جسد الأطفال؟

عدوي: لا بد للطفل أن يجهده الفايروس وذلك لقوته على جسد الأطفال لا سيما وأنه من الفايروسات التي تحدث مضاعفات نتيجة الطقس، مثل التهاب الرئة والحساسية القوية، لينتهي المطاف بالطفل بوضعه في العلاج المكثف في بعض الحالات.

هل يمكن أن يفشل التطعيم ضد الإنفلونزا؟ وما هي الأسباب؟

عدوي: بشكل عام لا يمكن أن يفشل التطعيم، ولكن ببعض الحالات يمكن ألا يقبل جسد الطفل نوع التطعيم لأسباب خاصة بالجسد نفسه، أو أن التطعيم غير صالح وهذا نادرًا ما يحدث، وخلال العام 2017 لم تسجل أي حالة من هذا النوع، بدليل أن الحالات المطعمة قليلًا ما تصلنا أصلًا.

الإنفلونزا خطيرة على جسد الطفل، لماذا هذا النوع من التطعيمات غير إلزامي؟

عدوي: وزارة الصحة تعتمد المعطيات والنسب وتقرر التطعيمات على هذا الأساس، صحيح بأن الحالات قد تصل حد الخطر على الحياة، إلا أن الإنفلونزا بشكل خاص يتم التطعيم ضدها كل عام في جيل الطفولة، وليست من نوع التطعيمات التي تطعم لمرة واحدة في العمر ومن هذا المنطلق فهس ليست إلزامية.

أخيرًا، هل من نصيحة تود توجيهها للأهل؟

عدوي: أؤمن بالمثل القائل “درهم وقاية خير من قنطار علاج” عليكم بالتطعيمات لتفادي الأمراض كافة وخاصة تلك التي قد تودي بحياة الطفل، لا تهاونوا مع الأمراض والتطعيمات، ففعلا الفارق بين متلقي التطعيمات وغيرهم كبيرة جدا، والإنفلونزا لها عوارض جانبية، فلا تتأخروا عن التطعيم، جسد الطفل كجسد كبار السن أي أنه ضعيف وغير مقاوم، فما بالكم بفايروس الإنفلونزا؟ لذلك حاذروه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى