مواجهات في الضالع بين المقاومة الجنوبية والقوات الموالية للأمارات

قتل وأصيب 12 شخصاً جراء إشتباكات اندلعت، مساء الأربعاء بين قوات محسوبة على المقاومة الجنوبية في الضالع ، وقوات الحزام الأمني التابعة للإمارات في مدينة الضالع على خلفية انتهاكات قامت بها قوات الحزام الأمني ضد أفراد من المقاومة الجنوبية.
ووفقاً لمصادر محلية فأن المقاومة الجنوبية أو من يطلق عليهم ” ثوار الضالع ” هاجمت معسكر عبود ومعسكر الأمن المركزي، وحدثت مواجهات عنيفة بين الطرفين منذ مغرب الأربعاء وأسفرت  الاشتباكات عن مقتل أربعة أشخاص و أصيب ثمانية اخرين في حصيلة أولية، إلى ذلك أستهدف مسلحون مجهولون بقذيفة “آر بي جي”مركز صرف مرتبات “اسر الشهداء” بالقرب من مبنى المحافظة، اسفر عن قتيلين وخمسة جرحى.
ووفقاًَ لمصدر ميداني فأن المقاومة الجنوبية ” ثوار الضالع ” تمكنت من إسقاط معسكر الأمن المركزي وتقدمت باتجاه ثكنات عسكرية تابعة لقوات الحزام الأمني كما فرت عناصر الحزام الأمني من النقاط الأمنية المتواجدة في مداخل ومخارج المدينة خشية تعرضها للإستهداف
ودعت إدارة أمن الضالع جميع المسلحين الى تحكيم صوت العقل ومراعاة حرمة الشهر الكريم والإيقاف الفوري للاشتباكات “
وأضافت أن قيادة إدارة الأمن ممثلة بمدير الامن العميد عبيد محمد قاسم ونائبه القائد بليغ الحميدي على تواصل مستمر مع قائد اللواء 33 مدرع محافظ الضالع اللواء علي مقبل والقيادي في المقاومة محمود البتول ومع قائد الحزام الأمني العقيد أحمد قايد.
وأكدت إدارة أمن الضالع في بيانها أن الحفاظ على السكينة العامة وأرواح و ممتلكات المواطنين خطوط حمراء يجب على كل من له مطالب أو اعتراضات أن لاينجر للمساس بها.
وتابع البيان، أنه تم التواصل مع مدير أمن عدن اللواء شلال علي شايع وقيادة المجلس الإنتقالي في المحافظة ممثلة بالعميد عبدالله مهدي في محاولة لتهدئة الوضع. ولايزال التوتر قائم بين الطرفين في ظل إستدعاء المقاومة الجنوبية ” ثوار الضالع ” إستدعاء عناصرها من خارج المدينة لتطهير المدينة من القوات التابعة للإمارات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى