بومبيو يحذر للمعارضين داخل إدارة ترامب: عليكم البحث عن عمل آخر

 

واشنطن : عين اليمن الحر

 

وجه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأحد 23 سبتمبر/أيلول 2018، تحذيراً ضمنياً إلى المسؤول الثاني في وزارة العدل التي تشهد سجالاً جديداً حول أهلية الرئيس دونالد ترمب للحكم، داعياً من لا يؤيدون الرئيس من داخل إدارته إلى الاستقالة. وجاء ذلك خلال لقاء لبومبيو مع قناة Fox News، وقال فيها:لقد كنت واضحاً جداً منذ بداية عملي في هذه الإدارة، إن لم تتمكن من أن تكون جزءاً من الفريق، وإن لم تكن داعماً لهذه المهمة (إدارة ترمب)، فربما عليك أن تبحث عن عمل آخر تفعله».

وأضاف المدير السابق لوكالة الاستخبارات الأميركية: «نحتاج الى جميع من يساعدون في إنجاز مهمة الرئيس ترمب على أكمل وجه، وآمل بأن يشارك كل شخص في كل وكالة حكومية، سواء العدل او مكتب التحقيقات الفدرالي أو الخارجية، في هذه المهمة في شكل جيد». تنصت ثم عزل للرئيس ويعد تصريح بومبيو رداً على ما كشفته صحيفة The New York Times، الجمعة الماضية، بشأن اقتراح رود روزنستاين، نائب المدعي العام الأميركي، على الوزراء أوائل مايو/أيار 2017، أنّ يسجلوا لترامب أدلة تثبت عدم أهليته لأداء مهامه؛ فيتم عزله من منصبه الرئاسي بناء على نص دستوري. واستندت الصحيفة الأميركية إلى مصادر عدة خصوصاً إلى ملاحظات لعناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI). ولم ينفِ أحدهم مضمون الملاحظات، فيما اكتفى المحامي مايكل برومويتش، موكل المدير السابق بالنيابة للوكالة أندرو ماكيب، بالقول إن موكله «لا يعرف كيف يمكن أن يكون صحافي حصل على هذه الملاحظات». ولمقال The New York Times صدى خاص، لاسيما أنه جاء بعد منشورات عديدة تتحدث عن خلل في عمل البيت الأبيض، حيث يصل الأمر بالعديد من كبار المسؤولين إلى الالتفاف على أوامر الرئيس، خصوصاً كتاب الصحافي الاستقصائي بوب وودورد ومقالة نشرها مسؤول كبير في إدارة ترمب لم يكشف اسمه. المقال الذي نشرته الصحيفة الأميركية أكد أن بعض أفراد الحكومة فكَّروا لفترة قصيرة في عزل ترمب عن الرئاسة، وذلك بعيد وصوله إلى البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير 2017. ورغم نفي روزنستاين هذه المعلومات، فإنه لا يزال في دائرة اهتمام ترامب، وخصوصاً أنه يشرف على التحقيق حول تواطؤ محتمل بين فريق حملة الرئيس وروسيا العام 2016، ويُعد روزنستاين ثاني أقوى رجل قانوني في الولايات المتحدة. وسئل بومبيو عما إذا كان يعمل بأمر الكلام الذي نسب إلى روزنستين فأجاب «لا من قريب ولا من بعيد». «تقويض» الرئاسة وفي كل الأحوال، تصبُّ هذه المعلومات الجديدة في السيناريو نفسه الذي يتحدث عنه ترمب باستمرار عن وجود قوى تعمل ضده داخل حكومته، وفقاً لما ذكرته الصحيفة الأميركية. وسارع نجله دونالد ترمب جونيور إلى السخرية على تويتر، قائلاً: «لم يتفاجأ أحد بأن هؤلاء الناس يبذلون كل الجهود لتقويض» رئاسة ترمب. لكن ذلك يثير قلق الديمقراطيين وغيرهم من المدافعين عن التحقيق الذي يقوده مولر والذي يشن ترمب هجوماً متواصلاً ضده. وقال زعيم المعارضة الديمقراطية في الكونغرس تشاك شومر محذراً، الجمعة، إن «المقال يجب ألا يتخذ ذريعة لتحقيق هدف إقالة روزنستاين، وتعيين مسؤول يجيز للرئيس التدخل في تحقيق المدعي الخاص ،،،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى