الرئيس الفلسطيني يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي

  رشاد الخضر – نيويورك .. 20/2/2018

الرئيس الفلسطيني يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى عقد مؤتمر دولي للسلام منتصف العام الحالي يستند لقرارات الشرعية الدولية ويتم بمشاركة واسعة تشمل الطرفين المعنيين والأطراف الإقليمية والدولية .

وقال عباس في كلمته أمام مجلس الأمن أن مؤتمر السلام يمكن أن يكون على غرار مؤتمر باريس للسلام أو مشروع  موسكو كما دعا له قرار مجلس الأمن 1850 على أن يكون من مخرجات المؤتمر ما يلي :

* قبول دولة فلسظين عضوا كاملا في الأمم المتحدة .

*تبادل الاعتراف بين دولة فلسطين ودولة إسرائيل وفق حدود عام 1967م .

* تشكيل آلية دولية متعددة الأطراف تساعد الجانبين في المفاوضات لحل جميع قضايا الوضع الدائم حسب أتفاق أوسلو.

وأقترح عباس أن تتوقف جميع الأطراف خلال فترة المفاوضات عن أتخاذ الأعمال الأحادية الجانب وعلى رأسها وقف النشاطات الاستيطانية في الأراضي المحتلة وتجميد القرار الذي يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ووقف نقل السفارة الأمريكية للقدس , وكذلك عدم انضمام  دولة فلسطين للمنظمات الدولية كما طالب عباس بتطبيق مبادرة السلام العربية كما اعتمدت وعقد أتفاق إقليمي عند التوصل سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأعرب الرئيس الفلسطيني عن الاستعداد لبدء المفاوضات فورا معتبرا أنها الطريق الوحيد للوصول إلى سلام , لكن التعنت الإسرائيلي أفشل جميع جميع الجهود الدولية للتوصل إلى حل . وأكد الرغبة في أن يعيش الفلسطينيون بحرية وكرامة بعيدا عن الحروب والدمار وبعيدا عن الإرهاب والتطرف وأضاف أن مشكلتنا ليست مع أتباع الديانة اليهودية بل فقط مع من يحتلون أرضنا . وشدد عباس على أن إسرائيل تتصرف كدولة فوق القانون الدولي , فقد حولت حالة الاحتلال المؤقتة وفق القانون الدولي إلى حالة استعمار استيطاني دائم .. وأغلقت جميع الأبواب أمام حل الدولتين ” وأكد الاستعداد الذهاب إلى مشيا على الأقدام إلى أبعد مكان في الدنيا من أجل الحصول على حقوقنا ” موضحا أن السلطة الفلسطينية ستعرض ما يتم التوصل إليه من اتفاقات مع إسرائيل على استفتاء الفلسطينيين العام . وغادر عباس والوفد المرافق له جلسة مجلس الأمن قبل القاء مندوبي إسرائيل وأمريكا كلمتيهما.

ومن جانبها قالت نيكي هيلي لعريقات: لن أخرس وسأتحدث بأعلى صوت .

وانتقدت مندوبة واشنطن الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي الثلاثاء بشدة مغادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس جلسة مجلس الأمن الدولي دون الاستماع لكلمتها. وقالت هيلي في الكلمة ” أشعر بالأسف أن يغادر الرئيس عباس قاعة مجلس الأمن دون الاستماع الينا , ونرحب به قائدا للشعب الفلسطيني ” . وأضافت ولكنني لن أقبل نصيحة وأحد من كبار المفاوضين لديك وهو صائب عريقات عندما طلب مني أن أخرس لانتقادها عباس مشددة لا سوف أتحدث بأعلى صوتي عن الحقائق الصعبة . وخاطبت أعضاء المجلس قائلة : نحن ندرك معاناة الفلسطينيين ونحن نمد أيادينا إلى القيادة الفلسطينية من أجل إحلال السلام . وتوجهت للرئيس عباس قائلة وخلفها جالس مبعوث ترامب للمنطقة جيسون غرينبلات ومستشار الرئيس وصهره جاريد كوشنر مستعدون كلي نتحدث معك لكننا لن نجري وراءك .. ليس عليك أن تمدح قرارنا ( نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ) ولا حتى أن تقبل به ولكن عليك أن تعرف التالي : هذا القرار الأمريكي لن يتغير ” .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى