الأمم المتحدة: نداء بقيمة 313 مليون دولار لتلبية الاحتياجات الأساسية في ليبيا

أطلق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في ليبيا نداء بقيمة 313 مليون دولار أمريكي لتلبية الاحتياجات الأساسية لـ 940 ألف شخص من أصل 1.1 مليون بحاجة إلى مساعدات إنسانية منقذة للحياة وحماية خلال عام 2018.

أطلقت النداء ماريا دو فالي ريبيرو منسقة الشؤون الإنسانية في ليبيا خلال مؤتمر صحفي عقدته في مقر المنظمة بجنيف:

“بالتركيز على خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2018 في ليبيا، نريد أن نبرز التكلفة البشرية والوجه الإنساني لتأثير الأزمة السياسية والأمنية التي طال أمدها في البلاد، وما نجم عن ذلك من آثار على السكان، سواء على الليبيين أو المهاجرين الذين وجدوا أنفسهم في الأراضي الليبية.”

وبموجب هذه الخطة سيتم التركيز على المجالات الرئيسية وهي الحماية، وانعدام الأمن، والتدخلات المتعلقة بإزالة الذخائر والألغام غير المنفجرة وخاصة في المناطق التي يرغب النازحون داخلياً في العودة إليها، إضافة إلى العنف القائم على نوع الجنس.

وأحد أهم الأهداف الرئيسية للخطة هي دعم وصول الأسر والمجتمعات الضعيفة إلى الخدمات الأساسية بشكل آمن وكريم.

وتضيف ريبيرو:

” أحد أكبر الآثار على الوضع الإنساني في ليبيا يتمثل في التدهور المستمر للوضع الاجتماعي والاقتصادي في البلاد. ولهذا السبب نرى زيادة في عدد الليبيين غير النازحين المحتاجين إلى المساعدة الإنسانية. إننا ننظر في سبل دعم توفير الأدوية، والخدمات الصحية الأساسية، والرعاية الصحية الأولية.

خطة الاستجابة لا تغطي احتياجات النظام الصحي برمته أو نظام التعليم، ولكنها تلبي أشد الاحتياجات الإنسانية بما يسمح بتقديم الرعاية لأضعف الفئات، وخاصة النساء، والحوامل، والأطفال، والأطفال دون سن الخامسة، وكبار السن “.

وأشارت منسقة الشؤون الإنسانية إلى تفاقم الوضع الحالي بسبب الوضع اليائس لكثير من المهاجرين والأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية الدولية مثل اللاجئين وملتمسي اللجوء. وأضافت أن معظم المهاجرين في ليبيا ليسوا في مراكز الاحتجاز، التي وصفت الأوضاع بها بالمروعة.

وذكرت أن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية يعمل على تطوير نهج مع الاتحادين الأفريقي والأوروبي للعمل مع الحكومة الليبية لإيجاد حلول مستدامة للمهاجرين في ليبيا والدعوة لإيجاد بدائل لمراكز الاحتجاز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى