أمريكا تهدد بضرب دمشق وروسيا تعلن أستعداها للرد وبقوة

أعلنت أمريكا وعلى لسان مندوبتها في مجلس الأمن ….. وبصريح العبارة بأنها ستوجه ضربة عسكرية للعاصمة السورية دمشق دون أي تفويض من مجلس الأمن إذا لم توقف الحكومة السورية حملتها العسكرية في الغوطة الشرقية واتهمت أمريكا روسيا بالتستر على الجرائم التي يرتكبها النظام السوري وحلفاءه. التهديدات الأمريكية واجهتها تهديدات روسيه على لسان وزير الخارجية سيرخي لافوروف الذي قال أن أي عمل عسكري أمريكي غير مقبول وقد أبلغنا أمريكا بذلك ..وأكد لافوروف أن 12 الف مواطن غادروا الغوطة الشرقية التي تحتلها الجماعات الإرهابية مع تقدم الجيش السوري وحلفاءه واعتبر التهديدات الأمريكية تصعيد خطير ودعم واضح للإرهابيين في سوريا ..رئيس هيئة الأركان الروسي أعلن من جانبه أن أي عمل عسكري أمريكي في سوريا ستكون روسيا طرفا فيه ..وأضاف أن روسيا سترد ولن تسمح بأي خطر يهدد حياة الجنود الروس في سوريا .. الا أن التهديد الأكثر قوة والذي أثار حالة من الخوف واللغط في أمريكا وأوروبا جاء على لسان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي قال أن روسيا سترد نوويا على أي عمل عسكري أمريكي يهدد مصالح روسيا وأمنها القومي .. وعمليا تحركت بارجة حربية روسية قادرة على أطلاق صواريخ مجنحة باتجاه سوريا عبر المتوسط وهو ما أعتبره مراقبون جدية روسية على المواجهة .. أحد المحللين الأستراليين وعبر مقال مطول قال أن روسيا لن ترد عسكريا على أمريكا إذا قررت أمريكا توجيه ضربة عسكرية للعاصمة دمشق مؤكدا في مقاله احتمال كبير أن تقوم أمريكا التي لا تلقي بال للتهديدات الروسية بهذه الضربة العسكرية للعودة إلى الواجهة من جديد ..في المقابل دعا عسكريون وسياسيون أمريكيون وأوروبيون إلى أخذ تهديدات الرئيس الروسي بجدية مؤكدين احتمال كبير حدوث مواجهة عسكرية أمريكية روسية الأمر الذي قد يؤدي إلى اشتعال حرب إقليمية أن لم تكن عالمية مشددين على ضرورة اللجوء إلى الحلول السلمية لحل الخلافات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى