احتفالات بمولد الأب المؤسس للعائلة الحاكمة المقدسة!!

 

✍️ حسين الوادعي

بالنسبة للحوثيين “المولد النبوي”

مناسبة سياسية وليست دينية.

لهذا يحتفل بها في ميدان السبعين وليس في الجامع الكبير.

أما محمد (بالنسبة للحوثيين ) فليس نبيا فقط إنه الأب المؤسس للعائلة الحاكمة المقدسة، ومن وضع في يدها الحكم والثروة والاجتهاد بتكليف إلهي!.

مؤسس مشروع سياسي تحتكر عائلته بموجبه السلطة والثروة حتى يوم القيامة، وتقاتل الناس تحت رايته إذا ما رفضوا عنصرية المشروع وخرافاته!

وكما حولوا الحسين وفاطمة وعليا إلى رموز طائفية، ها هو الرسول (ص) يتحول على يدهم إلى سياسي سلالي رسالته هي “عترته”، ومشروعه هو حكم “الآل”، ونبوته متمحورة حول حكم الأسرة لا حول هداية الأمة.

تاريخ أمة ودين شعب يتحول إلى تاريخ عائلة بعينها، وأطماع سلالة “حاباها” الله وجاملها وحصر فيها العلم والملك والولاية.

وليس أمامكم تبعا لذلك إلا الاستسلام لعبودية المشروع، أو هدم المعبد والخلاص.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى