رئيس مجلس النواب الليبي يبدأ زيارته إلى الجزائر

عين اليمن الحر – وكالة الأنباء الجزائرية + وسائل إعلام

بدأ رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، اليوم السبت، زيارة رسمية للجزائر تدوم ثلاثة أيام بدعوة من رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري إبراهيم بوغالي.

وكان بوغالي في استقبال عقيلة صالح لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين الدولي، رئيس المجلس الشعبي الوطني، حسبما أوردت وكالة الأنباء الجزائرية.

ونقلت الوكالة عن صالح عيسى قوله إن ليبيا “تعول على السيد الرئيس عبد المجيد تبون والشعب الجزائري للخروج من أزمتها التي اقتربت من نهايتها”، مشيرا إلى أن” ليبيا تحتاج للجزائر في كل الظروف”.

ووفق بيان لوزارة الخارجية الجزائرية، سيبحث عقيلة صالح مع المسؤولين الجزائريين تطورات تسوية الأزمة، فيما أكدت الجزائر دعمها للحل السياسي في ليبيا واستعدادها للمساهمة في تنفيذه.

وتعود آخر لزيارة لعقيلة صالح إلى الجزائر يونيو 2020 في وقت يشهد إصدار مجلس النواب التشريعات الانتخابية، انسدادا بسبب غياب إجماع سياسي داخلي على اعتمادها كقاعدة دستورية لإجراء الانتخابات المقرَّرة في 24 ديسمبر.

وأكد وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، اليوم السبت، مساعي بلاده الرامية إلى عودة الأمن والاستقرار في ليبيا، عبر دعم الحوار الليبي، وكذلك إنشاء وتفعيل آلية دول الجوار.

وأضاف لعمامرة أن الجزائر “تبقى حريصة على تكثيف التنسيق والتعاون قصد إنجاح مسار العملية السياسية الجارية في هذا البلد الشقيق، أين نتطلع أن تشكل الانتخابات المقبلة محطة فعلية للمساهمة في طي صفحة الأزمة”.

وشدد على أن الجزائر ستبقى “مستعدة دوما لمواصلة جهودها لدعم الأشقاء وتمكينهم من الاستفادة من تجربتها في مجال المصالحة الوطنية”.

والأسبوع الماضي، أكد عقيلة صالح عيسى لسفير الجزائر في ليبيا كمال حجازي، ضرورة إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقرر نهاية هذا العام.

كما شدد على ضرورة “إعادة الأمانة للشعب الليبي وأنه صاحب الحق في اختيار من يحكمه بإرادته الحرة دون وصاية من أحد”، وفق بيان للمكتب الإعلامي لمجلس النواب الليبي.

وتأتي زيارة صالح في سياق زيارات سابقة لكبار المسؤولين الليبيين إلى الجارة الجزائر، في الأشهر الأخيرة، قادت إلى الجزائر أيضا رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، ورئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى