عبدالله الثاني. : رغم كسبنا بعض المعارك ألا آن الحرب على الإرهاب والتطرف لم تنته

 

نيويورك – رشادالخضر – الأمم المتحدة RT

قال الملك الأردني عبدالله الثاني، إنه “رغم أننا قد كسبنا بعض المعارك، إلا أن الحرب على الإرهاب والتطرف لم تنته بعد، ولا تزال هناك حاجة ملحة للعمل العالمي المشترك بهذا الصدد”.

وفي كلمة له من مقر الأمم المتحدة، شدد الملك عبدالله على أن “التخلي عمن يحتاجون المساعدة، وترك الأبرياء عرضة للخطر، وترك الصراعات تستشري دون حلها، يخدم المتطرفين حول العالم، الذين يستغلون اليأس والإحباط والغضب الناجمة عن هذه الأزمات”، مشيرا إلى أن “رعاية ملايين اللاجئين والمجتمعات المستضيفة لهم، مسؤولية دولية، فلا بد من استمرار دعم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي والمنظمات الأخرى التي ترعى اللاجئين والمجتمعات المستضيفة، وتمنحهم الأمل”.

وأضاف: “على العالم ألا ينسى ملايين اللاجئين في الدول المستضيفة مثل ⁧ لبنان⁩. والأردنيون يعرفون جيدا الأثر الكبير للجوء. فعلى مدى الأجيال، قدم⁧ الأردن⁩ الكثير من التضحيات لمساعدة ملايين اللاجئين الفارّين من الاضطهاد والخطر”، مؤكدا أنه “في هذا الوقت العصيب، يحتاج الشعب اللبناني لدعمنا الكامل، لتمكينهم من النهوض من هذه الأزمة. ويتطلب ذلك استجابة دولية محكمة التخطيط ودقيقة التنفيذ، نشارك فيها جميعنا”.

وأعلن أن “الأردن⁩ سيستمر⁧ بالعمل على الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم في مدينة ⁧القدس⁩ ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، من منطلق الوصاية الهاشمية عليها”، مشيرا إلى أنه “مصلحة بلداننا المشتركة، التصدي لهذه التحديات بنجاعة، وهذا يتطلب العمل المشترك، بحيث يكون التركيز على الإنجاز، فمن غير الممكن تحقيق التغيير الإيجابي الذي نصبو إليه بالتمني، ولذلك يجب أن يكون عملنا منسقا ومنظما ليترك أثرا عالميا حقيقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى