الحكومة تخاطب “مجلس الأمن”: تجاهل المجتمع الدولي لانتهاكات الحوثيين المتكررة

 

عدن – صالح علون عين اليمن الحر

 

وجهت الحكومة اليمنية، اليوم الجمعة، خطاباً إلى مجلس الأمن الدولي، حول استهداف الحوثيين لميناء المخا على ساحل البحر الأحمر غربي اليمن.

وقالت الحكومة في الخطاب إن هجوم الحوثي على الميناء جاء “بعد فترة وجيزة من انتهاء السلطات المحلية من إعادة تأهيل مرافق الميناء تمهيداً لاستئناف استقبال البضائع التجارية والمساعدات الإنسانية”.

وأضافت في الخطاب الذي سلمه مندوب اليمن “عبدالله السعدي” لمجلس الأمن، أن الهجوم “ما هو إلا مثال آخر على استمرار الحوثيين في استهداف المدنيين والبنى التحتية المدنية في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان”.

وأشار إلى “الهجوم وقع في الوقت الذي كان وفد حكومي من وزارة النقل يزور الميناء لمراقبة عملياته”، موضحا أن “هذه ليست المرة الأولى التي يستهدف فيها الحوثيين أعضاء الحكومة اليمنية وخاصة بعد أن فشل مجلس الأمن في تحميل الحوثيين مسؤولية الهجوم الارهابي الذي استهدف الحكومة في مطار عدن الدولي في 30 ديسمبر 2020، وإحالة مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة للمحاسبة”.

وبين الخطاب أن الهجوم أدى إلى تدمير “ما لا يقل عن عن 4 مبانٍ و 3 مستودعات وبرج مراقبة و 23 مركبة وزورقين لخفر السواحل، وخزانين مياه سعة 10,000 لتر و 70 اسطوانة أكسجين و 12,000 سلة غذائية”.

وأكد أن الهجوم تسبب في حرمان “عشرات الآلاف من العائلات من تلقي المساعدات المنقذة للحياة، ومنع وصول المساعدات والسلع التجارية إلى ملايين اليمنيين والاسر المحتاجة عبر الميناء”.

وشددت الحكومة على “أن تجاهل المجتمع الدولي لمثل هذه الانتهاكات التي يرتكبها الحوثيين والجرائم المتكررة بحق المدنيين والأعيان المدنية في اليمن خلق شعوراً بالإفلات من العقاب وشجع الحوثيين على مواصلة جرائمهم البشعة بحق الشعب اليمني والبنى التحتية”.

ودعت مجلس الأمن والمجتمع الدولي لإدانة جرائم  الحوثيين المستمرة  واحالة مرتكبيها للمحاسبة، مؤكدة أن الحوثيين يتعمدون “مفاقمة المعاناة الإنسانية ودفع اليمن نحو المجاعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى