رونالدو لازال بعيداً جداً عن لقب أعظم “هداف دولي”

متابعات ..عين اليمن الحر ..

أصبح النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو، على بعد هدف واحد لينفرد بلقب الهداف التاريخي للمنتخبات، ولكنه لا يزال بعيدا جدا عن لقب أعظم “هداف دولي” في تاريخ كرة القدم على الإطلاق.

وأحرز رونالدو 5 أهدف لمنتخب بلاده في دور المجموعات لنهائيات النسخة الحالية لبطولة أمم أوروبا لكرة القدم “يورو 2020″، ليصل إلى هدفه الدولي رقم 109، ويعادل رقم أسطورة الكرة الإيرانية، علي دائي، الذي كان ينفرد بلقب الهداف التاريخي على صعيد المنتخبات.

وأمام كريستيانو الفرصة لتحطيم رقم علي دائي خلال بطولة “يورو 2020″، بعد أن قاد بلاده إلى الدور ثمن النهائي لـ”يورو 2020″، الذي سيواجه فيه نظيره البلجيكي، غدا الأحد، على ملعب “لا كارتوخا” في مدينة إشبيلية الإسبانية.

بيد أن رونالدو بعيد جد عن لقب “أعظم هداف دولي”، وحتى ينال هذا اللقب يتعين على “صاروخ ماديرا” تحطيم رقم نجمة المنتخب الكندي، كريستين سنكلير، وهي للمصادفة تحمل الاسم المؤنث من اسم كريستيانو.

فقد أحرزت كريستين سنكلير، البالغة من العمر 38 عاما، حتى الآن 186 هدفا دوليا خلال 299 مباراة، لعبتها بقميص منتخب كندا للسيدات، علما أنها لا تزال قادرة على تعزيز هذا السجل المذهل عندما ستخوض مع منتخب بلادها غمار مسابقات دورة الألعاب الأولمبية التي ستقام في طوكيو قريبا.

وقد شاركت قائدة المنتخب الكندي في خمس نهائيات لبطولة كأس العالم للسيدات، بالإضافة إلى مشاركتها كذلك مرتين مع منتخب بلادها في دورة الألعاب الأولمبية.

وكانت سنكلير قد حطمت في يناير الماضي، الرقم القياسي المسجل كأفضل “هدافة دولية” والذي كان مسجلا باسم لاعبة المنتخب الأمريكي، آبي وامباك، التي كان في سجلها 184 هدفا دوليا، خلال 255 مباراة، قبل اعتزالها في 2015.

وكتبت كريستين سنكلير آنذاك على صفحتها على موقع “تويتر”: “شكرا للجميع.. شكرا لجميع زملائي في المنتخب والمدربين والإداريين والأصدقاء والعائلة، الهدف 185 لم يكن ليتحقق من دونكم”.

وإضافة إلى كونها أفضل هدافة في تاريخ بلادها، فإن سنكلير لديها أيضا العدد الأكبر من المباريات، 299 مباراة مع كندا، أكثر من أي شخص آخر، ذكرا كان أو أنثى.

ويضعها هذا المجموع في المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبات مشاركة على المستوى الدولي على الإطلاق، خلف الثلاثي الأمريكي كريستين ليلي (354 مباراة) وكريستي بيرس (311 مباراة) وكارلي لويد (304 مباراة)، مع استمرار لويد حتى الآن في الملاعب.

وشاركت سنكلير في نهائيات كأس العالم برقم قياسي بلغ أربع مرات كقائدة، وسجلت هدفا واحدا على الأقل في خمس بطولات مختلفة، وهو رقم قياسي تشاركته مع النجمة البرازيلية، مارتا.

وتحمل سنكلير الرقم القياسي في الألعاب الأولمبية لمعظم الأهداف المسجلة في بطولة واحدة، حيث سجلت 6 أهداف في دورة الألعاب الأولمبية “لندن عام 2012”.

وتعتبر كريستين سنكلير أيضا الشخص الوحيد الذي فاز بجائزة “Bobbie Rosenfeld” أكثر من مرة، وهي جائزة مرموقة تمنح للرياضية الكندية الأفضل في السنة، وحصلت على لقب أفضل لاعبة في كندا 14 مرة.

ما هي الأسماء الأخرى التي لديها أهداف دولية أكثر من رونالدو؟

وتوجد حاليا سبع لاعبات سيدات لديهن أهداف دولية أكثر من كريستيانو رونالدو، اثنتان منهن ما زالتا نشطتين حاليا.

والسيدات اللواتي سجلن أهدافا أكثر من رونالدو هن: الاسكتلندية جولي فليتنج (116 هدفا)، الأمريكية لويد (125 هدفا)، الألمانية بيرجيت برينز (128 هدفا)، والثلاثي الأمريكي ليلي (130 هدفا)، وميا هام (158 هدفا) وامباك (184 هدفا).

المصدر: وكالات +RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى