برلمانيون .. رد رئيس الحكومة على مجلس النواب حول ميون مخيبة للأمال وتهرب من الرد

متابعات ..عين اليمن الحر ..

اعتبر عدد من أعضاء مجلس النواب رد رئيس وزراء حكومة هادي حول حقيقة أقامة قواعد عسكرية أماراتية في جزيرتي ميون وسقطرى دون علم الحكومة أو التنسيق معها .

حيث قال البرلماني علي المعمري عبر “تويتر”، إن “رد الحكومة على تساؤلات البرلمان بخصوص جزيرتي سقطرى وميون مخيب للآمال ويعكس حالة من العجز غير المبرر أمام تساؤل مشروع وحق أصيل في قضية خطيرة وحساسة يمثل السكوت عنها أو تجاهلها خيانة وطنية.”

وأضاف أن “الحكومة لم توضح بحسب الرد الغامض عن ماهية الجهات التي كلفتها للإجابة على تساؤلات البرلمان وهذه سابقة خطيرة خاصة في موضوع حساس وخطير حول انتهاكات تمس السيادة الوطنية على الجزر اليمني”.

فيما قال عضو مجلس النواب علي عشال، إنه لم يسبق في تاريخ الحياة البرلمانية أن يرد على سؤال بهذه الخفة”، معتبراً أن “مذكرة رد رئيس الوزراء عن ميون ركيكة من حيث صياغتها وبنيتها القانونية وتدل على تهرب من الرد”.

وكان رئيس وزراء حكومة هادي المعترف بها دولياً، معين عبدالملك وجه :بالتحقق من إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون”، وقال في رسالة موجهة إلى رئيس مجلس النواب سلطان البركاني، الأثنين، إنه “وجه الجهات ذات العلاقة بالتحقق من الموضوع، ورفع تقرير تفصيلي بذلك، وأنه سيتم موافاة النواب به عند رفع النتائج”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى