قدرنا مع السلاليين، كلما طوينا صفحة مظلمة من صفحاتهم فتحوا اخرى اشد ظلاما ؟…

 

✍️ مصطفى محمود

قيل كثيراً عن اصل تسمية اليمن ، وهنالك من يذهب إلى أن تسميته بــــ(اليمن )= الخير والبركه اي انه بلد الرفاه الاجتماعي ) وهو يستند الى الأحداث التاريخية التي شهدتها أرض هذا البلد الذي علم الناس المدنيه والحضاره و الكتابة والهندسه ، وانا اتفق كثيرا مع هذه التسمية ” لكن من بعد مجيئ يحيى الرسي تحول الي (ارض الموت) واذا كان لديك وقت فراغ فأقراء ما يقع بين يدك من كتب التاريخ فستجدُ في مقدمة اي كتاب يتحدث عن تاريخ اليمن ان هذا البلد العظيم كتُب تأريخه بالِدماء من بعد قدوم يحيى الرسي قبل الف عام ومن بعده سلالته ،تاريخ يكتب
بالدماء ، بل ان تاريخ اليمن الحديث والمعاصر اشدُ قساوة واكثر فتكاً حيث شهد اليمن صراعات سياسية كبيرة من اجل تحديد بوصلة نظام الحكم فيه وكل ذلك حدث من خلال ثورات يقوم بها يمنيون احرار ،
يقابلها السلاليون بمجازر دموية

سلسلة من الثورات قام بها اليمنييون ضد الحكم الامامي السلالي الكهنوتي تمخضت في النهايه ولادة ثورة سبتمبر في 1962، في هذه الثوره بدأت الجماهير اليمنيه تكون جزءً كبيراً من المشاركه السياسية فقد خاضت حروب دمويه مع السلالين الاماميين ادت الي مزيداً من سفك دماء اليميين علي ايادي السلاليين استمرت الحرب 8 سنوات ، وانتهت بصالح اليمنيين،

وماهي إلا سنوات وقام السلاليون بتمرد مسلح ضد الدوله. والمجتمع في صعده استمر ست سنوات
راح ضحيته ستين الف من الجيش الوطني والالوف من ابناء صعده الاحرار ، وخرج اليمنيون بجيش جرار من الآيتام والارامل والمعاقين والاقتصاد المنهك

انتهت مرحله التمرد الحوثي في جبال صعده لتأتي مرحله الاحتلال الحوثي للعاصمه ومدن يمنيه اخرى . اكثر مرارة
وكهنوتيه “اجتاحت جماعة الحوثي العاصمه صنعاء ومدن
بمنيه اخرى وبداءت تمارس القتل الممنهج وهذه المرة بشكل قاسى جدا من خلال بث روح العداء والبغضاء وخطاب الكراهية بين ابناء الشعب وتأجيج الصراع الطائفي المقيت والمناطقي والقبلي وذهب جراء ذلك الالاف من الشهداء المدنيين” ومازالت مستمره
انها حربا ضروسا بمعنى الكلمه ؟!تشنها جماعة الحوثي ضد اليمنيين واصبحت كل ايام الاسبوع دامية،

هذا قدرنا مع السلاليين؟..
فما ان نطوي صفحة مظلمة من صفحاتهم حتى يفتحوا اخرى اشد ظلاما ،و يدخلونا في موت احمر وابيض يعني الموت قتل بالرصاص ، والموت بالجوع والامراض، من خلال استنزاف الاحتياطي النقدي واستنزاف مدخرات المجتمع بالجبايات وصار اليمني يبحث عن رغيف الخبز في مزابل السلاليين،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى