في مداخلة هاتفية مع قناة الميادين : عن معركة جيزان وزيارة غريفيت .

 

 

عبد الجبار الحاج.

في مقابلة هاتفية مع قناة الميادين عند السابعة مساء اليوم الاثنين.

في السؤال عن معركة جيزان والسيطرة على عدة مواقع..

الرد بايجاز : في نتائج معركة جيزان وغيرها من المعارك فان الاداء القتالي في هذه المعركة قدم حقائق عدة :
العقيدة القتالية
كفاءة عالية لدى المقاتل اليمني
امتلاك المقاتل اليمني قدرات تطويع الجغرافيا و الطبوغرافيا مهما كانت سهلا او جبلا.. وفي الجبل اظهر التفوق الاعلى بما لا يقاس

والاهم ان المقاتل اليمني استطاع ان يكسر فارق التسليح الجوي والبري لصالحه
وبرهن ان فارق التسليح ومواقع التحصين غدت عبئاً على افراد جيش العدو كما توضح المشاهد .
وفوق ذلك امتلاك المقاتل اليمني زمام المبادرة و سرعة الحسم.

الاهم اكثر، جراء هكذا انتصارات ان نستغل النصر في نتائج هكذا معركة ونبني عليه بحيث يعقبها معركة اخرى. فتحقيق انتصار سريع كهذا في المعارك اليومية علينا استغلاله بالانتقال الى معركة تالية. فالعدو مذعور والنصر مؤات . وهكذا وصولا لتحقيق الانتصار الاستراتيجي في التحرير .

.. ان المعارك على ارض جيزان او نجران او عسير او وبقية المناطق المحتلة منذ عام ٣٤ في مضمونها تعزز حقيقة المسار الوطني للحرب بمعارك تعزز من يقيننا الوطني اليمني بحتمية تحقيق الانتصار في حرب التحرير الوطنية وهو المسار الحقيقي للحرب عندما اراد ويريد العدو حصرها وتصويرها بحرب اهلية خالصة بين اليمنيين .

‏فعندما نخوض معارك في نجران وجيزان وعسير ونسيطر على مواقع كانت محتلة بيد العدو السعودي لا نقول استولينا على مناطق في عمق العدو بل يجب ان نقول حررنا منطقة كذا. وعندما نستولى على مناطق وقعت بيد العدو منا … اثناء هذه الحرب نقول استعدنا منطقة كذا
.. اما عبارة في عمق ارض العدو ليس بعد .

…………….

فيما يتعلق بزيارة غريفت.
وردا على سؤال الميادين حول زيارة غريفيت.

: ما يحمله جريفيت قبيل واثناء انتهاء مدته لا يختلف عما كان يحمله في المرات السابقه فهو محملا باحندات دول العدوان والامم المتحدة المتواطئة معها وبالتالي فهو لا يحمل شيئ جديد كما قال الاستاذ القحوم وبالتالي اعتقد انه في هذه الزيارة خرج كما اتى بيد خالية الوفاض.
وفي لقاء غريفيت بالقائد عبدالملك بدر فان ربط المسار الانساني بالمسار السياسي العسكري امر مرفوض فالموضوع الانساني امر متعلق بحق الشعب اليمني كله
فايصال الدواء والغذاء وفتح المطارات والطرقات امر يخص كل اليمنيين بيما الموضوع السياسي العسكري امر يخص اطراف بعينها وملفاتها الشائكة.. وبالتالي فان السلام بالصورة التي يريدها غريفيت وفي حدود المهمة التي يكلف بها حصرا لايمكن له ان يحقق شيئا وكل اليمنيين سيكونوا مع ايقاف الحرب اولا.
وهنا اريد التأكيد على ما هو اهم في الحديث عن الحرب واقول ان الاهم هو : اشتراط انسحاب العدو من كل الاراضي اليمنية المحتلة قديما او سابقا ويصا المحتلة حديثا خلال هذه الحرب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى