حسين سلامي : واشنطن ستغادر المنطقة والدفاعات السعودية عاجزة أمام صواريخ الحوثيين

 

 

 

متابعات – عين اليمن الحر

قال قائد الحرس الثوري الإيراني “اللواء حسين سلامي”، إن الولايات المتحدة الأمريكية غير قادرة على اتخاذ أي خطوة لإنقاذ السعودية من هزيمة واضحة على أيدي الحوثيين في اليمن.

ونقلت قناة المسيرة التابعة للحوثيين في أخبار عاجلة، تصريحات قائد الحرس الثوري والتي قالت إنه أدلى بها للتلفزيون الإيراني.

ويوصف المتمردون الحوثيون في اليمن، بأنهم وكلاء إيران في المنطقة، ويخوضون منذ انقلابهم على الحكومة اليمنية نهاية 2014 حرباً مستمرة مع القوات الحكومية، تدخلت فيها السعودية بقيادة تحالف عسكري لدعم الشرعية.

ويهاجم الحوثيون بطائرات مسيرة وصواريخ الأراضي السعودية بشكل مستمر وتقول الرياض والحكومة اليمنية والولايات المتحدة إن الهجمات تحمل بصمات إيرانية.

وقال حسين سلامي، إن “الولايات المتحدة لا يمكنها منع هزيمة السعودية من قبل مجاهدي اليمن وهي مجبرة على ترك المنطقة تدريجيًا”.

وأضاف قائد الحرس الثوري أن “الأنظمة الدفاعية السعودية غير قادرة على استهداف الصواريخ والطائرات المسيرة التي يطلقها الحوثيون من اليمن”، مشيراً إلى تغير ميزان القوى لصالح الحوثيين.

وأشار المسؤول الإيراني، إلى تآكل “الهيكلة السياسية للقوى العظمى في المنطقة”، مؤكداً أن جبهات المقاومة المحسوبة على إيران “في العراق واليمن وسوريا ولبنان وأفغانستان باتت أقوى”.

وأشار المسؤول الإيراني إلى أن “فيلق القدس” الجناح الخارجي للحرس الثوري الإيراني “استطاع تبديد القوة الأمريكية في المنطقة وشكّل جبهة واسعة لمواجهة العدو”، حسب قوله.

ومنتصف أبريل الفائت، اعترف الجنرال رستم قاسمي، مساعد قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بتقديم طهران الدعم العسكري للحوثيين، متفاخراً بتزويدهم بالأسلحة ومساعدتهم في تطويرها، وكشف عن وجود مستشارين عسكريين في اليمن لمساعدة الحوثيين.

وقال في حوار مع قناة روسيا اليوم، “نحن نقدم مساعدات استشارية عسكرية للحوثيين وكل ما يمتلكه الحوثيون من أسلحة ناتج عن مساعداتنا، نحن ساعدناهم في تكنولوجيا صناعة السلاح، لكن صناعة السلاح تتم في اليمن، هم يصنعونها بأنفسهم، هذه الطائرات المسيرة والصواريخ صناعة يمنية”.

لكن الخارجية الإيرانية، سارعت، إلى نفي ما ورد في تصريحات المسؤول بفيلق القدس “رستم قاسمي” بشأن اليمن، وقالت في بيان صحفي إن ” تصريحات رستم قاسمي التي قال فيها إن إيران تقدم مساعدات عسكرية إلى اليمن ولديها مستشارون عسكريون هناك، تتنافى مع الواقع ومع سياسة الجمهورية الإسلامية تجاه الأزمة اليمنية”.

وأشارت في بيان لها نشرته وكالة “ارنا” الرسمية إلى أن “المراجع الرسمية هي التي تعبر عن مواقف وسياسات البلاد تجاه القضايا المهمة”، مضيفة أن “الدعم الايراني لليمن هو دعم سياسي”.

وتأتي تصريحات قائد الحرس الثوري الإيراني وتفاخره بقدرات الحوثيين على مهاجمة السعودية وعجز الولايات المتحدة عن حمايتها، في وقت تقود واشنطن جهوداً دبلوماسية لإقناع الحوثيين على القبول بخطة لوقف اطلاق النار في اليمن والانخراط في مشاورات سلام.

كما تأتي هذه التصريحات بالتزامن مع تصريحات متبادلة عن مفاوضات يجريها مسؤولون أمنيون سعوديون مع نظرائهم الإيرانيين، ناقشوا في جولتها الأولى والجولة الثانية المتوقعة خلال هذا الشهر ملف الحوثيين في اليمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى