أزمة غاز خانقة بتعز.. ومسؤولي الشرعية يسعون لتحويل المدينة إلى سوق سوداء مفتوحة

 

متابعة – وديع العبسي

 

لا تقف معاناة المواطنين في مدينة تعز، عند ضائقتي الحرب والحصار المفروض من قبل الحوثيين، للعام الرابع على التوالى، وانهيار العملة المحلية فقط، فقد أضيفت إليهما أزمة جديدة تتمثل في انعدام الغاز المنزلي وبيعه في السوق السوداء بسعر مرتفع.

وألقت هذه الأزمة بظلالها على حياة المواطنين، حيث لا يستطيع الكثيرون منهم شراء أسطوانة الغاز بسعر مرتفع من السوق السوداء.

ويشكو المواطنون في تعز من أزمة خانقة في إسطوانات الغاز، وسط اتهامات لوكلاء استيراد الغاز المنزلي ببيع حصص الغاز التي يستلمونها للأسواق السوداء والمحلات والمحطات التجارية.

وأكد المواطنون أن تجار الغاز يستلمون حصصهم من شركة الغاز ثم يبيعونها للمحلات التجارية بشكل مضاعف ويحرمون بيعها للمواطنين في الحارات والأحياء السكنية.

وحمل المواطنون السلطة المحلية كامل المسؤولية عن تفاقم أزمة الغاز، حيث بات كثير من المواطنين في معاناة يومية للحصول على مادة الغاز المنزلي، وعادت طوابير الغاز الطويلة أمام معارض الغاز في محاولة للحصول على إسطوانات الغاز، لكن الكثير من المواطنين يعودون إلى منازلهم دون الحصول عليه بسبب قلة المعروض من الغاز مع كثرة الطلب عليه من قبل المواطنين.

وناشد المواطنون السلطة المحلية بتشديد الرقابة على وكلاء توريد الغاز وعدم السماح لهم بالتلاعب في أقوات المواطنين، والمتاجرة بمعاناتهم في ظل تفاقم أزمات معيشية أخرى تكالبت على المواطن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى