وزير الخارجية الأميركي يوجه انتقادا حادا للصين ويؤكد أولويات بايدن

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 3 مايو 2021 - 7:58 صباحًا
وزير الخارجية الأميركي يوجه انتقادا حادا للصين ويؤكد أولويات بايدن

متابعة – رشادالخضر

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مساء الأحد، إن الولايات المتحدة تشعر بـ “قلق” تجاه سلوكيات الصين الاقتصادية.

وقال بلينكن، في مقابلة عبر برنامج “60 دقيقة” الذي تبثه شبكة “سي بي إس نيوز” الأميركية: “لدينا قلق حقيقي بشأن تصرفات الصين الاقتصادية وخاصة سرقة الملكية الفكرية الأميركية”.

وأضاف أن الصين هي “الدولة الوحيدة في العالم التي لديها القدرة العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية لتقويض أو تحدي النظام القائم على القواعد الذي – نحن نهتم به كثيرًا ومصممون على الدفاع عنه. لكني أريد أن أكون واضحًا جدًا بشأن شيء ما. وهذا مهم. ليس هدفنا احتواء الصين، أو كبحها، أو حصر قدراتها. إن دعم هذا النظام القائم على القواعد يمثل تحديًا للصين. وبالنسبة لأي شخص قد يتحدى هذا النظام، يجب أن يعلم بأننا سنقف وندافع عنه”.

وحول توضيح ما قاله بلينكن سألته المذيعة نورا أودونيل، إن سبق وأن رأى الصين حازمة أو عدوانية عسكريا.

وأجاب بلينكن “كلا، لكن أعتقد أن ما شهدناه في السنوات الأخيرة أن الصين باتت تتصرف بشكل أكثر قمعا في الداخل وأكثر عدوانية في الخارج. هذه هي الحقيقة”.

وحول الأهداف الحقيقية لبكين، قال الوزير الأميركي: “أعتقد أنه بمرور الوقت، تعتقد الصين أنه يمكنها، ويجب أن تكون وستظل، الدولة المهيمنة في العالم”.

حقوق الإنسان
وانتقد بلينكن الخروقات التي نفذتها بكين على أقلية الأويغور المسلمة في إقليم شينجيانغ.

وقال: “لقد أوضحنا أننا نرى إبادة جماعية حدثت ضد الأويغور في شينجيانغ. تم وضع أكثر من مليون شخص في أي مصطلح يمكن استخدامه: معسكرات الاحتجاز، معسكرات إعادة التأهيل، ومعسكرات الاعتقال. عندما تقول بكين ، ‘أوه ، هناك تهديد إرهابي’، نحن لا نراه. وبالتأكيد لا يأتي من مليون شخص”.

وحول سؤال حول ما إن كانت الإدارة الأميركية تعتبر انتهاكات شينجيانغ خطا أحمرا لقطع العلاقات مع بكين، قال بلينكن: “لا نملك رفاهية عدم التعامل مع الصين. هناك تعقيدات حقيقية للعلاقة، سواء تتكون من جانب عدائي أو تنافسي أو تعاوني”.

حقوق الملكية
وقالت أودونيل في سؤالها للوزير: “لقد سرق الصينيون مئات المليارات، إن لم يكن تريليونات الدولارات من الأسرار التجارية والملكية الفكرية من الولايات المتحدة. هذا يبدو وكأنه تصرفات صادرة عن عدو”.

وقال بلينكن :” تبدو بالتأكيد أفعال جهة تحاول التنافس بشكل غير عادل، وبشكل متزايد بطرق عدائية. لكننا أكثر فاعلية وأقوى بكثير عندما نجمع الدول المتشابهة في التفكير والمتضررة بالمثل، لنقول لبكين: ‘هذا لا يمكن أن يصمد، ولن يصمد'”.

وحول تجمع الثروات في الصين تساءلت أودونيل إن كانت أموال بكين قد تجعلها أقوى دولة في العالم، ليجيب بلينكن: “يعتمد ذلك على كيفية استخدامها لتلك الثروة. لديها (الصين) نسبة سكانية متقدمة في السن ومشاكل بيئية كبيرة”.

وأضاف “إذا كنا نتحدث عما يجعل ثروة الأمة حقًا، فهي في الأساس مواردها البشرية وقدرة أي دولة على تعظيم إمكاناتها. هذا هو التحدي بالنسبة لنا، إنه التحدي الذي يواجه الصين. أعتقد أننا في مكان أفضل بكثير لتعظيم ذلك، تلك الإمكانات البشرية من أي بلد على وجه الأرض، إذا كنا أذكياء حيال ذلك”.

ملف الهجرة الأميركية
وحول أزمة اللاجئين على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، قالت أودونيل: “ارتفع تجاوز المعابر الحدودية للمهاجرين غير الشرعيين. في مارس، واحتُجز أكثر من 170 ألف شخص. هذا هو الرقم الأعلى منذ 20 عاماً. هل سياسات إدارة بايدن هي المسؤولة؟”

وأجاب بلينكن “كلا، ما نراه هو في الواقع هو ارتفاع عدد الناس المتجهين إلى الحدود. لقد رأينا ذلك، في الماضي، لكننا ورثنا نظامًا مكسورًا تمامًا. كُسِر عمدا. ويستغرق الأمر وقتًا لإصلاحه وبالمناسبة، رسالتنا واضحة جداً: ‘لا تأتي. الحدود ليست مفتوحة. لن تدخل’ لكن علينا أن نفهم ما الذي يحفز الكثير من الناس على القيام بذلك. وعادة ما يكون اليأس”.

وأكد بأن الإدارة الأميركية تركز جهودها “للتأكد من أن الأطفال القادمين عبر الحدود دون مرافق يتم معاملتهم بإنسانية ووفقاً للقانون”.

وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، أكد في خطابه الموجه للكونغرس بمناسبة مرور 100 يوم على ولايته، الأربعاء الماضي، إن إصلاح ملف الهجرة يعد من أولويات إدارته.

المصدر : الحرة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.