*متداول للصحفي خالد سلمان*

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 1 مايو 2021 - 10:26 صباحًا
*متداول للصحفي خالد سلمان*

✍️ خالد سلمان

* حديث ولي العهد السعودي لقناة العربية لم يكن صادماً ، لم يفجر قنبلة ، لم يحدث إنعطافة حادة في مسلسل الصراع ، حديث ولي العهد هو بإختصار ، كاشف لحقيقة الحوارات السرية بين الرياض والحوثي وبين السعودية وإيران ، وللترتيبات التي قطعت شوطاً متقدماً، ووصلت إلى مرحلة الإنتقال من حوار جولة افق ،واستكشاف نوايا وجس نبض ، إلى ورقة عمل وجدول حل. *

*ما كان للأمير السعودي وهو الحاكم الفعلي للمملكة، ان يتحدث بكل هذه الشفافية والوضوح وبكل هذا الود عن الحوثي ، لو لم نكن على مقربة من صفقة حل. *

*هكذا بلغة الواقعية السياسية ، يتحول الحوثي في حديث بن سلمان إلى قومي وعروبي ، ويمني حريص على اليمن وعلى امن الجوار والمنطقة ، لم يعد مجوسياً ولم يعد مخلباً لإيران ،وقرن شيطان يدار من مطابخ الحرس الثوري الإيراني. *

* هذا الخطاب التصالحي ،يقطع ان المصالح وترسيمها، هي ابقى من الخصومات وحسم الخلافات عبر الحرب، وان السعودية وصلت إلى مرحلة اليقين ،ان التعايش مع خصم خطر على امنها الداخلي ،ليس مستحيلاً بل هو الخيار الوحيد المتاح، بعد فشل الإحتواء والترويض ،وإقتلاع انيابه الحربية، بعملية أُريد لها ان تكون سريعة قصيرة خاطفة ، فإذا هي تتحول إلى سنوات حرب ومستنقع دم. *

* خطاب ولي العهد يرسم ملامح قادم مرحلة ، تعيد فيه السعودية التموضع، بما يخدم امنها ويحافظ على مصالحها ، وهو التقارب مع الحوثي، وتتخلص فيه او تتخفف مما يثقل كاهل حساباتها، ويربك تقديراتها الإستراتيجية ، وهي الشرعية الرقم الرخو في المعادلة القادمة. *

* وعودة على بدء فإن حديث ولي العهد ، الجديد فيه انه فقط ازاح الستار عن الغموض والتكهنات ، حول ماهية ما يجري في الكواليس ، وان الحوار السعودي الإيراني وبالنتيجة الحوثي ،ومنقوص منه بالضرورة الشرعية، قد وصل برعاية واشنطن ولندن إلى نقطة متقدمة، وان تفاهمات وترتيبات على وشك ان تُعلن. *

* هكذا يصبح الحوثي حريص على امن المنطقة، حد قول الرجل القوي في المملكة ، ووطني بإمتياز، طالما تم التوافق على منطقة آمنة على حدود السعودية ، وما دون ذلك حول حجم وحصة حلفاء الرياض، مجرد اوراق مساومة وتفاصيل .*

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.