واشنطن تشيد بالالتزام السعودي إنهاء الصراع في اليمن

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 مارس 2021 - 6:06 صباحًا
واشنطن تشيد  بالالتزام السعودي إنهاء الصراع في اليمن

متابعة – نجلاء الخضر

أكد تيم لندركينغ المبعوث الأميركي الخاص إلى الأزمة اليمنية، أنه لمس خلال لقاءاته مع القيادة السعودية الرغبة الحقيقية في إنهاء الصراع والحرب في اليمن، قائلاً إنهم يعملون جاهدين معه لتحقيق هذا الهدف، والمساعدة أيضاً في إيصال المساعدات العينية والغذائية للمناطق المحتاجة في اليمن.

وقال لندركينغ في تصريحات تلفزيونية لقناتي ” «بي بي سي”  البريطانية، و ” بي بي سي الأميركية، أمس، إن ما وجده خلال زيارته الثانية للسعودية والتي استمرت 17 يوماً، هو التزام قوي من القيادة السعودية بالتعامل مع الصراع بطريقة بنّاءة، لافتاً إلى أنه وجد أن السعوديين نظروا إلى هذا الصراع على أنه شيء استمر لفترة طويلة، ويجب أن ينتهي.

وشدد على أن ما سمعه في الرياض هي رسالة متسقة من القيادة السعودية أنهم يريدون القيام بدورهم لإنهاء الصراع، مؤكداً أن إنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن أولوية حاسمة أيضاً للسعوديين، ليس فقط إدخال الإمدادات إلى البلاد، ولكن بعد ذلك نقلها إلى الأشخاص الذين هم في أمسّ الحاجة إليها.

وفيما يخص المقترح الذي قدّمه للحوثيين وأعلن عنه الأسبوع الماضي، أوضح تيم لندركينغ أنه لا فرق بين ما قدّمه وبين خطة مارتن غريفيث، المبعوث الأممي، مؤكداً أن مقترحه هو بالضبط «خطة الأمم المتحدة»، مضيفاً: ” أنا واثق نسبياً من أنه مع بعض الإجراءات التي اتخذناها، سنتمكن من إيصال المزيد من الإمدادات إلى شمال اليمن وإلى أجزاء أخرى من البلاد ” .

وأضاف: «يدرك جميع الأطراف أن هذه لحظة حرجة، نريد أن نرى تحركاً نحو وقف إطلاق النار وقفاً دائماً وليس فقط التزاماً من جانب ويتم كسره من جانب آخر بعد 24 ساعة، وقف إطلاق النار يتطلب قبولاً دولياً ” ويرى المبعوث الأميركي أن الإيرانيين لعبوا دوراً سلبياً في تغذية الصراع باليمن ودعم الحوثيين، قائلاً: «لا شك أن الإيرانيين يدعمون الحوثي، ولدينا شعور أن مشاركتهم في الأزمة اليمنية هي مشاركة سلبية، ونريد منهم المشاركة بالشكل الإيجابي، لأن هذه اللحظات مهمة بالنسبة لنا وللشعب اليمني، ونطمح من الإيرانيين استغلالها وإظهار للعالم أنهم يرغبون في التعاون. لن نرفع من سقف توقعاتنا، لكن نريد من الجميع المشاركة في إنهاء الصراع هناك ”
واعتقد لندركينغ أن  ” الطريق مع الحوثيين صعب ” في الحصول على اتفاقية، بيد أنه أبدى تفاؤلاً بشأن المناقشات الجارية، وأضاف: «نشعر أنها ستكون جيدة. هناك شعور بأن هذه لحظة يمكن فيها إحراز تقدم ” .

وفي سياق متصل، علمت ” الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة في الكونغرس، بوجود تحركات للوصول إلى كثير من المشرّعين وأعضاء الكونغرس بشقيه النواب والشيوخ، وذلك لحشد تأييد وموافقة لمواقف المبعوثَين الأممي مارتن غريفيث، والأميركي تيم لندركينغ في وقف إطلاق النار، وإنهاء القتال في مدينة مأرب التي تقع تحت سلطة الحكومة اليمنية وتضم حقول نفط.

وتفيد المصادر بأن التحركات في الكونغرس تهدف إلى دعم المواقف السياسية والدبلوماسية للندركينغ وغريفيث، وحث المشرعين على التنديد بالهجوم على مدينة مأرب «من المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران” .

وأضافت المصادر: ”

أبلغ أعضاء الكونغرس أن السعودية تسعى إلى حل سياسي للنزاع في اليمن، وفقاً لقرارات مجلس الأمن المعمول بها، كما أنها ملتزمة بالعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث، والمبعوث الخاص للولايات المتحدة المعيَّن حديثاً تيم لندركينغ، من أجل تحقيق تسوية تفاوضية للصراع “.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.