وزير الخارجية الروسي : الاستفتاءات في دونباس وزابوروجيه وخيرسون استجابة لنداء زيلينسكي للروس مغادرة أوكرانيا

 

نيويورك – عين اليمن الحر – المتحدة

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي
لافروف أن الاستفتاءات في دونباس وزابورجيه وخيرسون هي استجابة لنداء الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي للروس مغادرة أوكرانيا.
وقال لافروف متحدثا في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول أوكرانيا، اليوم الخميس، “قمة الحدث كانت مقابلة السيد زيلينسكي في 5 أغسطس من العام الماضي، الذي نصح كل من يشعر بالروسية، من أجل أطفالهم وأحفادهم، بالرجوع إلى روسيا”.

وتابع لافروف قائلا: “يبدو لي أن القرارات التي اتخذها سكان عدد من مناطق أوكرانيا الآن لإجراء استفتاءات هي استجابة لرغبته”.

وأضاف “في أوكرانيا، على مدى سنوات عديدة، تم تنفيذ تعبئة كاملة لجميع سكانها، بمن فيهم النساء، من أجل تجنيدهم في صفوف الكتائب القومية والقوات المسلحة الأوكرانية”.

وأضاف “الأمر المثير للسخرية هو موقف تلك الدول، التي تضخ الأسلحة والمعدات العسكرية إلى أوكرانيا، وتقوم بتدريب أفراد قواتها المسلحة. الهدف واضح، وهم لا يخفونه ويعلنونه:

إطالة أمد القتال قدر الإمكان، رغم الخسائر والدمار من أجل تفتيت روسيا وإضعافها”.

وأشار لافروف إلى أن “هذا النهج يعني التدخل المباشر للدول الغربية في الصراع الأوكراني، ويجعلها طرفًا فيه”.
وقال لافروف خلال الجلسة: ” … يحاولون اليوم فرض رواية العدوان الروسي باعتباره السبب الرئيسي لكل المشاكل، بينما يتجاهلون حقيقة أن الجيش الأوكراني ومقاتلي التشكيلات القومية ظلوا يقتلون سكان دونباس طوال ثمان سنوات مع الإفلات من العقاب، وذلك لمجرد أنهم رفضوا الاعتراف بنتائج الانقلاب الإجرامي الدموي المخالف للدستور في كييف، وقرروا الدفاع عن حقوقهم، التي كفلها الدستور الأوكراني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى