حركة الجهاد الإسلامي تطلق صواريخ باتجاه إسرائيل بعد مقتل أحد قادتها في غزة

نيويورك – عين اليمن الحر – فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

أكدت حركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة مقتل أحد قادة جناحها العسكري الجمعة، في غارات جوية إسرائيلية أودت بحياة 15 فلسطينيا. فيما أعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح للحركة، أنها أطلقت أكثر من مئة صاروخ باتجاه إسرائيل الجمعة، ضمن “ردها الأولي” على قتل إسرائيل لقائدها تيسير الجعبري في هذه الغارات.

قال الجيش الإسرائيلي الجمعة إنه نفذ ضربات على قطاع غزة أودت بحياة 15 شخصا، فيما أعلنت حركة الجهاد الإسلامي مقتل قيادي بارز في “سرايا القدس”، الجناح العسكري التابع لها، في القصف.

وقالت الحركة في بيان إنها “تنعي القائد الجهادي الكبير تيسير الجعبري (أبو محمود) الذي ارتقى شهيدا في جريمة اغتيال صهيونية غادرة استهدفته في مدينة غزة”.

وفي وقت لاحق، أعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي، أنها أطلقت أكثر من مئة صاروخ باتجاه إسرائيل الجمعة، ضمن “ردها الأولي” على قتل إسرائيل لقائد في صفوفها خلال غارات على قطاع غزة.

وقالت سرايا القدس في بيان “في إطار ردها الأولي على جريمة اغتيال القائد الكبير تيسير الجعبري وإخوانه الشهداء، سرايا القدس تدك تل أبيب ومدن المركز والغلاف بأكثر من 100 صاروخ”.

استهداف حركة الجهاد الإسلامي

وكشف الجيش الإسرائيلي أن الغارات الجوية أودت بحياة 15 شخصا على الأقل، مؤكدا أن العملية التي تستهدف “حركة الجهاد الإسلامي” لم تنته بعد.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي ريتشارد هيشت لوسائل إعلامية “بحسب تقديرنا، قُتل 15 شخصا في العملية”.

وأكد “لم ننته بعد”، واصفا العملية بأنها “هجوم استباقي” على قائد كبير في الحركة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد إن قوات الأمن تتحرك “ضد إرهابيي الجهاد الإسلامي للقضاء على التهديد الذي يشكلونه على مواطني إسرائيل”.

من جانبها، أفادت وزارة الصحة في غزة بمقتل ثمانية أشخاص، “من بينهم فتاة في الثامنة” والقائد في حركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري.

وقال شهود عيان ومصادر أمنية أن الطائرات الحربية الإسرائيلية أطلقت صاروخا على الأقل على شقة سكنية في برج سكني وسط حي الرمال غرب مدينة غزة.

وقالت المصادر الأمنية إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت عدة مواقع تدريب لسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، في عدة مناطق في قطاع غزة.

وأضاف أن “المقاومة بكل أذرعها العسكرية وفصائلها موحدة في هذه المعركة وستقول كلمتها وبكل قوة، ولم يعد ممكنا القبول استمرار هذا الوضع على ما هو عليه”.

وأفاد الجيش الإسرائيلي ومصادر فلسطينية الثلاثاء أن الجيش أغلق مناطق محيطة بغزة ومعبر إيريز (بيت حانون) أمام الفلسطينيين، تحسبا لوقوع هجمات انتقامية بعد اعتقال إثنين من مسؤولي حركة الجهاد الإسلامي.

وقالت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، “إن قوات الاحتلال اعتقلت الشيخ المجاهد الكبير بسام السعدي والمجاهد أشرف الجدع أحد كوادر الحركة” في مخيم جنين، في الضفة الغربية المحتلة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى