بايدن يعلق على التضخم.. ويوضح خطته الاقتصادية

 

نيويورك – عين اليمن الحر – متابعات

اعتبر الرئيس الأميركي، جو بايدن، الثلاثاء، أن مؤشر أسعار المستهلك لشهر أغسطس، “يظهر إحراز تقدم”، لكنه أكد في الوقت ذاته أن خفض التضخم يتطلب مزيدا من الوقت والحزم.

وذكرت وزارة العمل الأميركية، الثلاثاء، أن مؤشر أسعار المستهلكين ارتفع بنسبة 0.1 بالمئة الشهر الماضي، بعدما ظل دون تغيير في يوليو.

وقال بايدن معلقا على التقرير الشهري: “تظهر بيانات اليوم مزيدا من التقدم في خفض التضخم العالمي في الاقتصاد الأميركي”.

وأضاف: “بشكل عام، كانت الأسعار ثابتة بشكل أساسي في بلدنا خلال الشهرين الماضيين، وهذه أخبار مرحب بها للعائلات الأميركية”.

لكنه أكد أنه “لا يزال يتعين علينا القيام بالمزيد من العمل”.

وسجلت أسعار المستهلكين بالولايات المتحدة ارتفاعا بسيطا في أغسطس، على أساس شهري، إذ قوبل تراجع أسعار البنزين بارتفاع في تكاليف الإيجار والطعام.

وقال بايدن، إن “أسعار الوقود انخفضت بمتوسط 1.30 دولار للغالون منذ بداية الصيف، لكننا رأينا هذا الشهر بعض الزيادات البسيطة في الأسعار عن الشهر السابق للمواد الغذائية، وارتفعت الأجور مرة أخرى للشهر الثاني على التوالي، مما أتاح للعائلات التي تعمل بجد مساحة صغيرة للتنفس”.

وقبل شهرين من انتخابات الكونغرس النصفية، أكد بايدن، أن “الأمر سوف يستغرق مزيدا من الوقت والحزم لخفض التضخم، ولهذا السبب أصدرنا قانون الحد من التضخم لخفض تكلفة الرعاية الصحية والأدوية والطاقة”.

وأشار إلى أن خطته الاقتصادية تعمل على خفض الأسعار، وخلق وظائف ذات رواتب جيدة وإعادة المصانع للعمل في الولايات المتحدة.

وخلال الاثني عشر شهرا حتى أغسطس الماضي، صعدت أسعار المستهلكين بنسبة 8.3 بالمئة. ويعني ذلك تباطؤا في المؤشر الذي ارتفع بنسبة 8.5 بالمئة في يوليو. وكان المؤشر السنوي وصل لذروته عند 9.1 بالمئة في يونيو، وهو أكبر ارتفاع منذ نوفمبر من عام 1981.

ويعقد مسؤولو بنك الاحتياطي الاتحادي اجتماعا دوريا يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين في وقت لا يزال فيه التضخم بعيدا عن المعدل المستهدف من البنك، عند 2 بالمئة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى