لمن يشيطن الحقائق ليس “لمريم المكاوي “حق فيما ادعت

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 13 يناير 2021 - 8:52 مساءً
لمن يشيطن الحقائق ليس “لمريم المكاوي “حق فيما ادعت

تعز خاص ..عين اليمن الحر ..

لمن يشيطن الحقائق ليس لمريم المكاوي حق فيما ادعت ، وموضع الخلاف في مكان آخر ، وورثة سلطان أحمد لديهم مبيع من مريم المكاوي وقد طعنت المدعية مريم المكاوي في صحة شراء المرحوم سلطان أحمد منها أو من موكلها وأكدت المحكمة صحة شراء المرحوم سلطان أحمد عثمان المقطري في عام 2009. وابطلت دعواها ، وكان منطوق الحكم بصحة بصيرة المرحوم سلطان أحمد المقطري ولزوم قنوع المدعية عن المعارضة . نرفق لكم صوره من الحكم الصادر .

لذا يجب التنويه هنا بأن المرحوم سلطان وورثته معتدى على املاكهم من قبل متهبشي الأراضي : ففي تاريخ 20 يونيو 2020 اعتدى المدعو عرفات علي منصور المخلافي وهو أحد منتسبي اللواء 22 ميكا ومعه أولاد المكاوي وآخرين وذلك على أرضية المرحوم سلطان أحمد المقطري الذي اشتراها منذ مايقارب أربعين سنه بموجب البصائر والأحكام القضائية التي لديه ، والتي تؤكد ملكية المرحوم المقطري وورثته.

ولقد قامت تلك المجاميع في منتصف يونيو العام الماضي وبرفقة اطقم عسكرية باستخدام جرافات وبوابير نقل على أرضية المرحوم / سلطان أحمد المقطري . وقبلها مارست تلك المجاميع إطلاق النار على منزل المذكور . واستغل حينها المدعو عرفات علي منصور قرابته من رئيس النيابة العامة ( عمه ) بتاريخ 18 يونيو 2020 لإصدار توجيه بالاعتداء على أراضي المقطري . الجدير بالذكر أنه في يونيو 2020 أن المدعو عرفات المخلافي وأولاد المكاوي اصطحبوا في اعتداءهم على أراضي المقطري أطقم عسكرية ( حملة امنية ) بموجب تلك التوجيهات الصادرة من النيابة العامة ، وبعد التواصل مع المديرية والمحكمة ونشر قضية الاعتداء على أراضي المقطري ومنزله في كثير من المواقع الاخباريه ووسائل التواصل الاجتماعي ، وتدخل كثير من الاطراف لحل القضية من واقع البصائر والأحكام وكان رامي الخليدي أحد الأطراف من قبل ورثة سلطان المقطري . واتضح حينها عدم امتلاك أسرة المكاوي أي ثبوتيات تؤكد ملكيتهم لهذه الأرض التي تم الاعتداء عليها في يونيو 2020 من العام الماضي ، واتضح أن هذه الأرضية من املاك المرحوم سلطان المقطري الذي اشترها من عدة خلطا .

صورة من منطوق الحكم

أما عن موضوع فيديو قناة بلقيس ففيه تدليس ومحاولة لتضليل الرأي العام وتشويه الحقائق وتزييفها ، ومحاولة للتأليب والتأثير على الرأي العام و استدرار عاطفة الناس لا اقل من ذلك ولا أكثر بعد أن عجزت الحجة مريم المكاوي واولاد اخيها ومن يقفون خلفهم في اثبات ما يدعون من ملكية هذا أولا . ولعل في إذاعة التسجيل في (نشرة الاخبار) يؤكد هدف الحملة وحجمها ودليل على نفوذ من يقف وراء المكاوي وهذا ثانيا . لعل قناة بلقيس مصرة على استمرار العبث ولم تتعظ من خبر المرأة التي ادعت أن هناك أوامر قضائية هدمت منزلها بتواطؤ قضائي لصالح أحد المغتربين ؛ فأخرجتها و عائلتها واثاثها وتركتهم في العراء وقد هز هذا الخبر حينها الرأي العام وأثار تعاطف الداخل والخارج مع تلك المرأة ،

واتضح في نهاية الأمر الآ صحة لذلك التسويق الباهت سوى استغلال الفضاء المفتوح للتدليس والسطو على حقوق الناس . وهاهي قناة بلقيس ذاتها تكرر فعلتها دون تحقيق أو تمحيص او توثق من صحة ماقيل أو سماع للطرف الآخر وهذا ثالثا . أما الأوامر من قبل ادارة الأمن والمحور ، فالحجة مريم المكاوي قدمت ورقة إلى رئيس محكمة غرب تعز تقول فيها بأن ورثة المرحوم سلطان المقطري وافراد تتبع اللواء 17 سطو على أرضها ونهبوها ويقومون بالعمل فيها ؛ فجاء أمر المحكمة لإدارة أمن تعز والمحور والذي أمر بتوقيف العمل بتاريخ 3 / 1 /2021 ، واستغلت مريم المكاوي ومن يقف خلفها ذلك وقاموا بالتسجيل علما بأنه لم تكن هناك حملة أمنية خرجت الآ من جاء معها او يقف خلفها لإيقاف العمل في الارضية بحسب طلبها ، وتم إيقاف العمل لمدة لأكثر من يومين فعلا واحتجاز أحد أبناء المرحوم سلطان أحمد ، والذي تظلم بدوره عن ورثة المرحوم سلطان للمحكمة وأثبت أن العمل يتم في ملكهم وماهو في شراءهم، وقد اوفد رئيس المحكمة الأمين الشرعي رزاز محمد فرحان للإفادة والتوضيح والتوثق من صحة ما أفاد به أولاد المرحوم سلطان المقطري ، وبعد رفع الأمين الشرعي توضحه للقاضي رئيس محكمة غرب تعز حرر أمره في 7 / 1 / 2021 بإلغاء أمره السابق المحرر بإيقاف العمل في 3 / 1 / 2021 وكأنه لم يكن ويلزم عدم المعارضة. ( نرفق لكم صوره ) ، وهذا رابعاً. خامساً وأخيراً نتحدى مريم ومن يقف خلفها أن يثبتوا صحة مايدعونه بإبراز وثائقهم وكفى وليقول القضاء كلمته . وكفى بالله وكيلاً . ورثة المرحوم سلطان أحمد عثمان المقطري

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.