توجيهات ” رئيس الحكومة ” تبخرت.. أزمة كهرباء وماء زاد تعمق مأساة سكان عدن

 

عدن – صالح علون –

 

خرجت منظومة كهرباء عدن (جنوبي اليمن) عن الخدمة، بشكل شبه كلي، منذ صباح الأربعاء، بسبب نفاد الوقود من محطات التوليد، وسط موجة حرّ ورطوبة شديدة تشهدها المحافظة الساحلية.

وجددت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، التأكيد بأن توجيهات رئيس الحكومة معين عبدالملك، بشأن توفير 10 آلاف طن من الوقود بصورة عاجلة لم تنفذ حتى اللحظة.

وقالت المؤسسة، إن ساعات الانقطاع للتيار الكهربائي، وصلت إلى إحدى عشرة ساعة، قابلة للزيادة، مقابل ساعة ونصف تشغيل فقط، في ظل ارتفاع درجة الحرارة في عدن.

وأشارت، إلى أن محطة كهرباء المنصورة ستفقد 20 ميجا من طاقتها بعد خروج مولدين يعملان بالديزل، عن الخدمة، بسبب نفاد الوقود، فيما سيبقى المولدان اللذان يعملان بالمازوت بالخدمة بقدرة 15 ميجا وات، إلى جانب محطة الحسوة بقدرة 55 ميجا.

وفي وقت سابق، الأربعاء، قررت السلطة المحلية، في محافظة عدن تعليق العملية التعليمية في المدارس، ابتداءً من يوم 12 سبتمبر الجاري وحتى الثالث من أكتوبر المقبل، بسبب الانقطاع الكلي للتيار الكهربائي، إضافة إلى تفشي الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد.

ووافق محافظ عدن أحمد حامد لملس، على طلب مكتب التربية والتعليم بوقف العملية التعليمية، إثر انقطاع الكهرباء طوال ساعات الدوام الدراسي، بحسب ما جاء في رسالة إدارة المكتب إلى المحافظ

خرجت منظومة كهرباء عدن (جنوبي اليمن) عن الخدمة، بشكل شبه كلي، منذ صباح الأربعاء، بسبب نفاد الوقود من محطات التوليد، وسط موجة حرّ ورطوبة شديدة تشهدها المحافظة الساحلية.

وجددت المؤسسة العامة للكهرباء في عدن، التأكيد بأن توجيهات رئيس الحكومة معين عبدالملك، بشأن توفير 10 آلاف طن من الوقود بصورة عاجلة لم تنفذ حتى اللحظة.

وقالت المؤسسة، إن ساعات الانقطاع للتيار الكهربائي، وصلت إلى إحدى عشرة ساعة، قابلة للزيادة، مقابل ساعة ونصف تشغيل فقط، في ظل ارتفاع درجة الحرارة في عدن.

وأشارت، إلى أن محطة كهرباء المنصورة ستفقد 20 ميجا من طاقتها بعد خروج مولدين يعملان بالديزل، عن الخدمة، بسبب نفاد الوقود، فيما سيبقى المولدان اللذان يعملان بالمازوت بالخدمة بقدرة 15 ميجا وات، إلى جانب محطة الحسوة بقدرة 55 ميجا.

وفي وقت سابق، الأربعاء، قررت السلطة المحلية، في محافظة عدن تعليق العملية التعليمية في المدارس، ابتداءً من يوم 12 سبتمبر الجاري وحتى الثالث من أكتوبر المقبل، بسبب الانقطاع الكلي للتيار الكهربائي، إضافة إلى تفشي الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد.

ووافق محافظ عدن أحمد حامد لملس، على طلب مكتب التربية والتعليم بوقف العملية التعليمية، إثر انقطاع الكهرباء طوال ساعات الدوام الدراسي، بحسب ما جاء في رسالة إدارة المكتب إلى المحافظ.

>> حرب الشرعية على عدن توقف التعليم في المدارس

وأشارت الرسالة، إلى أن موجة حرّ شديدة تسببت في حالات إغماء بين الطلاب، منوهة إلى أسباب أخرى، منها معاناة مدارس كثيرة من شحّ في المياه التي تفتقر إليها أخرى، بالإضافة إلى الصعوبة في تنفيذ الإجراءات الاحترازية كالتباعد الاجتماعي أو الجسدي، نظراً إلى كثافة عدد التلاميذ وعدم توفّر عدد كافٍ من المعلمين.

وتعيش عدن تحت وقع حرب خدماتية، تمارسها منظومة الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، ارتفعت وتيرتها مؤخراً مع رفض الشرعية تزويد محطات توليد الكهرباء بالوقود رغم انقطاع التيار الكهربائي الذي تسبّب في انقطاع المياه عن بعض الأحياء والمرافق والمؤسسات، إلى جانب حالات إغماء لتلاميذ ومعلمين في المدارس وكذلك أطفال وكبار في السنّ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى