بايدن: سنلاحق المسؤولين عن هجوم كابل.. ولا دليل على تنسيق بين “داعش” و”طالبان”

 

نيوبورك – غين اليمن الحر –  RT +رويترز

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أن تقييمات الاستخبارات الأمريكية تشير إلى أن الهجوم على مطار كابل في أفغانستان نفذه فرع لتنظيم “داعش”، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستلاحق المسؤولين عنه.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحفي له، يوم الخميس، في أعقاب الهجوم على مطار كابل، إنه وجه البنتاغون بوضع خطط لملاحقة قادة تنظيم “داعش” المسؤولين عن الهجوم، مضيفا أن “عليهم أن يعرفوا أننا لن نغفر ولن ننسى. ونحن سنلاحقكم وسنجعلكل تدفعون الثمن”.

وتابع: “سنرد بالقوة والدقة في الوقت الذي سنحدده وفي المكان الذي سنحدده”.

وأكد الرئيس الأمريكي أن عملية إجلاء الأمريكيين و”حلفائهم” من أفغانستان ستستمر، مشددا أيضا على تمسكه بقراره الانسحاب من أفغانستان.

وأشار بايدن إلى أن فرع “داعش” المحلي، وهو ما يسمى بـ”ولاية خراسان”، كان يخطط لسلسلة هجمات على الأمريكيين في أفغانستان، ولهذا السبب اتخذ القرار بالحد من الفترة الزمنية لمهمة القوات الأمريكية في البلاد.

وأضاف أن القوات الأمريكية ستلاحق قادة “داعش” المسؤولين عن هجوم كابل أينما كانوا، وذلك دون عمليات عسكرية واسعة النطاق، ولكن في حال احتاجت القوات الأمريكية على الأرض إلى قوات إضافية، فإن واشنطن سترسلها إلى هناك.

وبشأن الاعتماد على حركة “طالبان” في ما يخص تأمين عملية الإجلاء، قال بايدن إنه لا يعتبر هذا القرار خاطئا، مضيفا أنه من مصلحة “طالبان” أن تنسحب القوات الأمريكية من أفغانستان في الموعد المحدد.

وأشار إلى أنه لا يوجد هناك أي دليل على تنسيق بين “طالبان” و”داعش – ولاية خراسان” لتنفيذ الهجوم على مطار كابل.

واعترف بايدن بمسؤوليته عما حدث في مطار كابل، مشيرا مع ذلك إلى أن الرئيس السابق دونالد ترامب هو من اتخذ قرار الانسحاب من أفغانستان وعقد الاتفاق مع “طالبان”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى