يمني في أمريكا ينسب بناته لأمهن بسبب أن الأم تنجب بنات فقط ؟؟

متابعات خاصة ..عين اليمن الحر …

في واحدة من اغرب القضايا أقدم أب مغترب يمني  في أمريكا على ارتكاب جريمة غير أخلاقية وتتنافى مع القيم الدينة والإنسانية وذلك  بمعاقبة زوجته ورفضه لأبوة بناته واصراره على كتابة البنات باسمه ، الأمر  الذي دفع الأم المغلوبة على أمرها  تقديم شكوى ضد زوجها الظالم الذي رفض انجابها للبنات ، ورفض ان ينسب بناته الى نفسه ، بل نسبها للأم .

ونشرت صفحة “يمانيون في أمريكا” على  “فيسبوك” قضية رأي عام لامرأة  يمنية كتب زوجها بناته الثنتين منها , باسمها بعد ان رفض تسميتهن باسمه بسبب انجابها للبنات فقط .

وأضافت الصفحة في منشور لها إن قضية المرأة اليمنية (جميلة المحمدي ) يتم  متابعتها رئيس الجالية اليمنية في أمريكا .

وأكدت الصفحة ان قصة (جميله ) مع زوجها ( علي ) وأهله قصة قد تكون من الخيال لكنها قصة حقيقية حصلت في هذا الزمن , وانها بدأت قبل خمس سنوات ولازالت هذه المرأة تعاني الألم مع بناتها إلى يومنا هذا .

وبحسب الصحيفة فإن العقاب الذي قام به الزوج ضد زوجته البريئة كونها لا تنجب الذكور ، رغم أن هذا الامر بيد الله يرزق من يشاء ذكورا ويرزق من يشاء أناث وعلمياً معروف أن من يحدد جنس المولود هو الأب من خلال حيواناته المنوية .

وحتى اليوم رغم مرور سنوات لا تزال البنات ( رهف و لنده ) يحملن أسم  أمهن , بعد رفض الأب والجد ‏أن يكتبن باسم  الأب لأنهن بنات .

وتفاعل ناشطون مع القضية واصفين الأب بالمجرم المخالف لشريعة الله.

المصدر: صحيفة يمانيون في أمريكا

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى