جميح: تصريح “ليندركينغ” رسالة أمريكية للحوثيين لإسقاط مأرب

 

متابعة – علي مستور

 

اعتبر مسؤول يمني رفيع، اليوم الأحد، أن تصريحات المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، التي سمّى فيها جماعة أنصار الله (الحوثيين)، “طرفاً شرعياً”، كانت بمثابة رسالة للجماعة لإسقاط محافظة مأرب شمال شرق البلاد.
وقال سفير اليمن لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” محمد جميح في تغريدة على “تويتر” : “صحيح أن ليندركينغ لم يقل إن الحوثييين الممثل الشرعي لليمن، لكنه أرسل لهم رسالة مفادها أن المشروعية تتحقق بقضم المزيد من الأرض”.
وأضاف أن ذلك “دفع أمواج الحوثيين لمهاجمة مأرب فجر اليوم، قبل أن تسحق مأرب الهجوم”.
وشهدت محافظة مأرب فجر اليوم الأحد، معارك غير مسبوقة بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) التي نفذت هجمات من عدة محاور على مواقع القوات الحكومية ما أدى إلى سقوط أكثر من 100 قتيل من الجانبين وعشرات الجرحى.
وأشار المسؤول اليمني، إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، “لم تكتف برفعهم (الحوثيين) من لائحة الإرهاب، بل شجعتهم تصريحاتها على المزيد من العنف”.
والخميس الماضي قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينغ، إن واشنطن “تعترف بحركة الحوثي طرفاً شرعياً في اليمن، ومجموعة حققت مكاسب”، وذلك خلال نقاش عبر الإنترنت نظمه المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية.
وتداركت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة، حديث مبعوثها الذي كان صادما لليمنيين، وتأكيد اعتراف واشنطن كبقية المجتمع الدولي بحكومة اليمن باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة.
وقالت في بيان لها؛ إنه “لا يمكن إبعاد الحوثيين عبر التمني فقط، ويجب التعامل مع الحقائق على الأرض”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى