مجلس الأمن يعقد جلسة لمناقشة قضية خزان النفط ” صافر “

 

متابعة –  رشادالخضر- الأمم المتحدة نيويورك

 

يعقد مجلس الأمن الدولي، الخميس، جلسة لمناقشة قضية خزان النفط العائم “صافر” قبالة سواحل الحديدة غربي اليمن.

وتأتي الجلسة التي تعقد بطلب من بريطانيا، بعدما فشلت مساعي الأمم المتحدة لتفقّد السفينة ووصلت إلى طريق مسدود، بسبب تعنت الحوثيين .

وحذر متحدث باسم بريطانيا في الأمم المتحدة من مخاطر جسيمة لأي تسرب نفطي محتمل قد تكون تداعياته كارثية على اليمن والمنطقة.

وقال المتحدث إن “مسؤولية الناقلة النفطية تقع على الحوثيين الذين عليهم أن يتعاونوا مع الأمم المتحدة. سنطرح هذه القضية على مجلس الأمن الخميس للبحث في الخطوات التالية”.

وجدد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، التأكيد على أن تنفيذ أعمال الصيانة غير ممكن من دون إجراء تقييم محايد.

وقال إن تصريحات الحوثيين “يبدو أنها تؤكد أنهم غير جادين و جاهزين لإعطاء الضمانات التي نحتاجها لصعود بعثة الأمم المتحدة على متن صافر”.

وأضاف دوجاريك أن “صافر موقع خطر، وعلينا أن نفهم بدقة ما الذي نتعامل معه قبل إجراء أي أعمال كبرى”.

وتواجه الناقلة صافر خطر الانفجار المحتمل بحمولتها المقدرة بنحو 1.5 مليون ونصف برميل من النفط الخام (ما يقارب 150.000 ألف طن)، بعدما تعرض هيكلها الحديدي للتآكل والتحلل، ما تسبب بتسرب مياه البحر إلى غرفة محركاتها.

وتهدد مخاطر تسرب النفط من السفينة العائمة في البحر الأحمر، في إتلاف وغرق السفن المتواجدة في المنطقة المجاورة؛ كما سيؤدي إلى حدوث أزمة بيئية تقارب أربعة أضعاف حجم تسرب النفط في ناقلة “إكسون فالديز” قبل أكثر من 30 عاماً، وفق تقارير دولية في هذا الجانب.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى