غريفليند” ضرورة التسريع بخروج المقاتلين الاجانب من ليبيا

 

 

متابعة – رشاد الخضر -، الأمم المتحدة نيويورك

 

أشتد الخناق الدولي حول المقاتلين الأجانب في ليبيا وبدأت ساعة الأمم المتحده تدق بسرعه في عدها العكسي وصولا إلى لحظة البدء الرسمي في إجلاء القوات الأجنبيه والمرتزقه . وجاء رد فعل السفيره الأمريكيه في الأمم المتحده “ليندا توماس غريفليند” منسجما مع موقف مجلس الأمن وإصرار الإتحاد الأوروبي والإتحاد الأفريقي والجامعه العربيه على ضرورة التسريع بإنهاء الوجود العسكري الخارجي في الأراضي الليبيه ‘ سواء عبر قوات نظاميه أو من خلال جحافل المرتزقه ، ودعت غريفليند أمام مجلس الأمن يوم الجمعه الماضي جميع الأطراف الخارجيه المشاركه في النزاع الليبي إلى وقف تدخلها العسكري والبدء في الإنسحاب الفوري
، وأكدت على إستمرار بقاء المقاتلين والمرتزقه الأجانب في ليبيا أمر مرفوض ، داعيه تلك القوات الأجنبيه إلى الرحيل

من ليبيا فورا – وأكدت مصادر مطلعه في طرابلس أن الزياره التي أداها المبعوث الأممي “يان كوبيتش” إلى أنقره السبت الماضي تصب في إتجاه العمل على تنفيذ القرار الأممي والدولي بإجلاء القوات الأجنبيه والمرتزقه دون إستثناء عن ليبيا وإقناع المسؤولين الأتراك بالتفاعل الإيجابي معه ‘ وهو ما سبق أن أكدت عليه وزيرة الخارجيه بالحكومة الليبيه المؤقته “نجلاء المنقوش” وتعرضت بسببه إلى حملة من قوى الإسلام السياسي التي تحاول عرقلة إخراج القوات التركيه ، بإعتبارها دخلت البلاد تحت غطاء إتفاق سياسي بين رئيس حكومة الفرقاطه العميله السابقه السراج والمعتوه أردوغان في شهر نوفمبر عام 2019 •••

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى