ناقش رئيس مجلس النواب سلطان البركاني اليوم مع سفير فرنسا لدى اليمن جان ماري صفا العلاقات الثنائية بين البلدين ومستجدات الاوضاع على الساحة اليمنية.

 

متابعة – علي مستور

 

وأكد البركاني على موقف الشرعية الدستورية الثابت من تحقيق السلام الدائم والعادل الذي ينشده ابناء الشعب اليمني والقائم على المرجعيات الثابتة لأي حل سياسي المتوافق عليها داخلياً والمدعومة اقليمياً ودولياً والمتمثلة في المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل والقرارات الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار ٢٢١٦.

واشار الى استمرار الحوثيين في عرقلة كافة جهود ومبادرات السلام الاقليمية والدولية واخرها المبادرة السعودية لتحقيق السلام وجهود المبعوثين الدولي والامريكي الى اليمن، مؤكدا ان استمرار الانقلابيين الحوثيين في تصعيدها العسكري على مأرب ينسف كافة جهود السلام ويفتح الباب امام كافة الخيارات الاخرى لمواجهة المشروع الطائفي الايراني عسكرياً حتى تنصاع للسلام وتوقف حربها وانتهاكاتها بحق ابناء الشعب اليمني.

وطالب البركاني المجتمع الدولي بتكثيف الضغوط على الحوثيين وداعميها الايرانيين من أجل التعاطي غير المشروط مع مبادرات السلام الاقليمية والدولية، مؤكداً ان الحوثيين مستمرين في المتاجرة بالاوضاع الانسانية التي كانت هي السبب الاول في تفاقمها ووصولها الى هذا الحد وتحاول المزايدة على المجتمع الدولي من خلال الملف الانساني.

من جانبه عبر السفير الفرنسي عن موقف بلاده الدائم والثابت من دعم الشرعية الدستورية وحرص فرنسا على استقرار وامن اليمن ووحدته وسلامة اراضيه..متمنيًا إيقاف الاقتتال في مأرب وتجنيب الشعب اليمني ويلات الحروب والآخذ بخيارات السلام من خلال طاولة المفاوضات ووفقًا للقرارات الدولية كما تمنى إحلال السلام في جميع الاراضي اليمنية ورؤية اليمنيين جميعا وهم يتوجهون لمعالجة جميع المشكلات اليمنية السياسية والاقتصادية وغيرها من القضايا بما يحقق السعادة للشعب اليمني وينهي معاناته

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى