هل يُنقِذ العرب نِتنياهو من الهزيمة في انتخابات الثلاثاء؟ وما صحّة وعوده بفتح خط طيران مُباشر بين مكّة المكرّمة وتل أبيب؟ وهل هي بداية التّقاسم للأماكن المُقدّسة في مكّة والمدينة والعودة إلى خيبر؟ أليسَ التّرويج لـ”سلام إبراهام” بكثافةٍ الطّريق الأقصر للوصول إلى هذا الهدف؟

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 مارس 2021 - 7:06 صباحًا
هل يُنقِذ العرب نِتنياهو من الهزيمة في انتخابات الثلاثاء؟ وما صحّة وعوده بفتح خط طيران مُباشر بين مكّة المكرّمة وتل أبيب؟ وهل هي بداية التّقاسم للأماكن المُقدّسة في مكّة والمدينة والعودة إلى خيبر؟ أليسَ التّرويج لـ”سلام إبراهام” بكثافةٍ الطّريق الأقصر للوصول إلى هذا الهدف؟

✍️ عبد الباري عطوان

لأنّ مِقعَدًا، أو اثنين يُكسِبهُما أو يَخسَرهُما بنيامين نِتنياهو وحزبه يُحدّدان مصيره في انتِخابات الكنيست التي ستجري بعد غدٍ الثّلاثاء، فإنّه يستميت حاليًّا في استِخدام “سحره” للتَّودُّد إلى بعض العرب، سواءً في الجزيرة العربيّة والخليج تحديدًا، أو في داخِل الأراضي العربيّة المُحتلّة عام 1948 لتحسين حُظوظه الانتخابيّة والبقاء في السّلطة وتجنّب السّجن.
نِتنياهو خبيرٌ في خِداع العرب وشقّ صُفوفهم، بالتّرغيب أو بالتّرهيب، ومن المُؤسف أنّه حقّق نجاحات ملموسة في هذا الإطار، أوّلها شقّ المُعسكر العربيّ الفِلسطينيّ في الدّاخل، وشِراء ذمم بعض القِيادات، خاصّةً في الحركة الإسلاميّة الجنوبيّة، من خِلال وعود بتحسين ظُروف قاعدتهم الانتخابيّة المعيشيّة، وثانيها شق المُعسكر العربيّ في الخارج بالإيقاع بعدّة دول مِثل الإمارات والبحرين والسودان في مِصيدة “سلام إبراهام” المجّاني، ويُركّز أنظاره الآن على المملكة العربيّة السعوديّة “السّمكة” الأكبر والأدسَم.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.