المواطن حينما يفر إلى الدولة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 17 مارس 2021 - 7:11 مساءً
المواطن حينما يفر إلى الدولة

بقلم ✍️ / الدكتور ياسين سعيد نعمان

محاولات قتل الاحساس بالظلم غالباً ما تنتهي إلى تطويع المجتمع على قبول الهزيمة والتعايش معها ..
مهما كانت الخسائر المترتبة على رفض المجتمع للظلم ، فإنها لا تقارن بالخسائر التي يرتبها تطويع المجتمع لقبول الهزائم .
الجائع في النمط الأول من المجتمعات الرافض للظلم هو الذي يفر إلى الدولة ويقتحم سكونها ، وهو المواطن الذي يقيم علاقته بالدولة كأساس لمواطنته ، لا يذهب الى ممتلكات الغير ، ولا الى الارتزاق لدى الغير ، ولا يقوم بتكوين العصابات لاقلاق الأمن . يذهب إلى الدولة ويخاطبها باعتبارها البناء المؤسسي والقانوني المعبر عن مصالحه ، ولذلك فإن صوت هذا الجائع يجب أن يكون جرس إنذار ، على الدولة أن تبحث في أسبابه لا أن تتجاهله أو تتهمه .
الحكومة في عدن اليوم مسئولة أن تضع هذه المعاناة أمامها وأمام ذوي الشأن بقوة ولا تستمع إلى من يريد أن يعطل مسار البحث عن أسباب المعاناة بالهروب إلى النتائج .
لا يجب أن يصبح الجوع وسيلة لاستئصال الشعور بالظلم عند الناس لأن المصيبة التي ستترتب على ذلك ستكون التضحية بسلامة المجتمع بأكمله ، وسنكون امام مجتمع جائع ومستسلم وهو ما لم تعرفه عدن طوال تاريخها أو غيرها من الحواضر اليمنية .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.