ما أبعاد دعوة بيدرسون لإيجاد “صيغة دولية جديدة” في الاتجاة للحل في سوريا؟

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 15 مارس 2021 - 11:08 مساءً
ما أبعاد دعوة بيدرسون لإيجاد “صيغة دولية جديدة” في الاتجاة للحل في سوريا؟

متابعة – د / رلى حسون

الصيغة الدولية الجديدة التي دعا إليها المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون لحل الأزمة السورية، هل تعني بداية تحول في مسار الحل السياسي، وهل هي بعيدة عن الموقف الأمريكي؟

بيدرسون دعا إلى إشراك الأطراف المختلفة التي لها تأثير في الأزمة السورية، وقال إن ذلك يجب أن يشمل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والدول العربية، وجميع أعضاء مجلس الأمن.

فما هي أبعاد هذه الدعوة؟ وهل انطلقت من تنسيق مسبق بين تلك الأطراف، وخاصة الأمريكية؟

يرى المحلل السياسي السوري حسام شعيب في تصريح لـRT أن تلك الدعوة لا تأتي من فراغ، بل تأتي من نوايا للإدارة الأمريكية الجديدة بزعامة الرئيس جو بايدن لحلحلة الملف السوري، خصوصا أن هذه الإدارة تنتمي إلى الحزب الديمقراطي الذي يريد أن يقول إنه صاحب مشروع في سوريا، وقد كان لبايدن دور كبير فيه، فهو الذي أشرف على هذا المشروع منذ أن كان ضمن إدارة الرئيس الديمقراطي الأسبق باراك أوباما.

تلك النوايا، كما يضيف شعيب، لا يظهرها بايدن من خلال تصريحات أمريكية وإنما تظهر عبر تصريحات متعددة خصوصا تلك المتعلقة بالمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة، ثم تستجيب الولايات المتحدة لهذه الدعوات وتتطابق وجهات النظر الأمريكية مع الأمم المتحدة، ويتم الحديث الآن عن الاعتراف بشرعية الرئيس بشار الأسد.

ويرى شعيب أنه يمكن أن يكون هناك أيضا جانب اقتصادي متعلق برفع العقوبات الأمريكية، كما يمكن أن يكون هناك انفتاح أمريكي في حوار سياسي مباشر وأيضا أن تكون الولايات المتحدة شريكا أساسيا في عملية إعادة الإعمار، خصوصا أن لهذه العملية جوانب اقتصادية مهمة جدا لكل العاملين بها وأيضا لكل الساعين في مضمارها الاقتصادي أو من الناحية السياسية للاستفادة في ما بعد لمصالح ومكتسبات دول بالدرجة الأولى.

وحول دلالات ذلك وهل يعني تحولا في الموقف الأمريكي؟ يقول شعيب إنه لا يمكن الحديث عن تحول في الاستراتيجية الأمريكية في المنطقة، وإنما هناك تغيير في التكتيك والسلوك.

فالاستراتيجية الأمريكية كما يضيف شعيب، قائمة على مسألة خلق الفوضى ليس فقط في منطقة الشرق الأوسط وإنما في العالم، لأن سياساتها الخارجية تقوم أساسا على إحداث الفوضى المتعددة، حتى أنها ذهبت أكثر من ذلك عندما نتحدث عن الاستثمار في الإرهاب كما في حالة القاعدة ومنتجاتها في العراق وفي سوريا.

ويقول شعيب إن الأمريكي لم يغير في استراتيجيته تجاه الدولة السورية، لكنه أدرك أن الأسد انتصر في هذا الجانب، وأن الروسي هو الذي سيقطف ثمار ذلك الانتصار فيما بعد، وهو لذلك يريد أن يقول إنه ليس من حق الروسي أن يعلن هذا الانتصار لكي لا يستفيد في المرحلة القادمة، هو يريد أن يسبق الروسي ويريد أيضا أن يقطع الطريق على الإيراني بوصفه حليفا للدولة السورية.

ولذلك، كما يضيف شعيب، فإن الأمريكي عندما يعلن أنه يريد إنهاء الملف السوري، فذلك يعني أنه يريد أن يبحث عن أساليب جديدة من خلال بوابة التعاطي مع الحكومة السورية، إذ ليست لديه مشكلة في مسألة التعاطي السياسي، وإنما بالمقابل يريد أن يقطع الطريق مسبقا على حلفاء سوريا وتحديدا الروسي لكي لا يستفيد من أي عملية اقتصادية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.