إغاثة جديدة.. بايدن : اقتصادنا لا يزال فى ورطة.. والمساعدات الضخمة ستعزز النمو.. ويتعهد: سنوفر 1400 دولار للفرد حتى بدون دون الحاجة الموافقة الحمهوريين لتخفيف المعاناة

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 6 فبراير 2021 - 6:24 صباحًا
إغاثة جديدة.. بايدن : اقتصادنا لا يزال فى ورطة.. والمساعدات الضخمة ستعزز النمو.. ويتعهد: سنوفر 1400 دولار للفرد حتى بدون دون الحاجة الموافقة الحمهوريين لتخفيف المعاناة

متابعات  – عين اليمن الحر

يمضى الرئيس الأمريكي، جو بايدن قدما لتمرير حزمة الإغاثة الثانية للمساعدة على التصدي لآثار فيروس كورونا الاقتصادية، وبعد ضمان إمكانية تمرير الحزمة في مجلس الشيوخ بتصويت الديمقراطيين فقط، بدعم من نائبة الرئيس كامالا هاريس والتي يمثل صوتها كرئيس للمجلس الأغلبية الديمقراطية، أكد أنه لن يتراجع عن تقديم إغاثة تقدر بـ1400 دولار للفرد.

وقال بايدن إن الاقتصاد الأمريكي “لا يزال في مأزق”، موضحا لإثبات وجهة نظره حول رغبته في تمرير حزمة إغاثة كبيرة أنه لم يضف سوى 49 ألف وظيفة فقط الشهر الماضي.

وأضاف بايدن في كلمة حول الاقتصاد والحاجة إلى تمرير حزمة الإغاثة من فيروس كورونا إن الولايات المتحدة مرت عبر أوقات اقتصادية صعبة من قبل في 2009، مشيرا إلى أن حزمة التحفيز التي تم تمريرها حينها كانت صغيرة ولم تسعف الاقتصاد، موضحا أن الحزمة الكبيرة ستساعد الاقتصاد على المدى الطويل.

وأكد أن حزمة الإغاثة الضخمة ستؤتي ثمارها للصحة العامة وللاقتصاد الأمريكي، مشيرا إلى “الحقيقة البسيطة هي أننا إذا قمنا بهذه الاستثمارات الآن بأسعار فائدة منخفضة تاريخية ، فسوف تؤدى إلى المزيد من النمو ، والدخل الأعلى ، واقتصاد أقوى ، وستكون الأوضاع المالية لأمتنا في وضع أقوى”.

وكرر الرئيس الأمريكي أمله فى العمل مع الجمهوريين لتقديم الإغاثة من فيروس كورونا ، لكنه أوضح أنه سيمضي قدمًا بدعمهم أو بدونه.

قال الرئيس: “هذا أفضل أن نعمل معًا. لكنهم ليسوا على استعداد للذهاب إلى أبعد ما أعتقد أنه يتعين علينا الذهاب”.

وأضاف أنه إذا كان عليه أن يقرر بين العمل مع الجمهوريين وتقديم الإغاثة المالية بسرعة للعائلات الأمريكية، فالخيار واضح. وأكد “هذا خيار سهل: سأساعد الشعب الأمريكي الذي يتألم الآن”

وأكد بايدن بأنه لن يقلل من حجم المدفوعات المباشرة في حزمة الإغاثة من فيروس كورونا، على الرغم من دعوات بعض الجمهوريين للقيام بذلك. وقال “أنا لا أقوم بخفض حجم الشيكات ستكون 1400 دولار هذا ما وعدنا به الشعب الأمريكي”.

في الأيام التي سبقت انتخابات الإعادة لمجلس الشيوخ في جورجيا ، تعهد بايدن بتقديم 2000 دولار كإغاثة مباشرة لمعظم الأمريكيين إذا تولى الديمقراطيون مجلس الشيوخ.

وفاز الديمقراطيون في كل من الجولات الإعادة في جورجيا ، مما منحهم مجلس الشيوخ وفرصة لمتابعة وعد بايدن. (تم دمج الشيكات البالغة 1400 دولار مع الشيكات البالغة 600 دولار التي وافق عليها الكونجرس في ديسمبر ، وبذلك يصل المجموع إلى 2000 دولار).

ورفض الرئيس مقترحات الجمهوريين للإغاثة ووصفها بأنها غير كافية لمعالجة حجم المعاناة المالية التي تحدث في الولايات المتحدة اليوم.

قال بايدن: “ما اقترحه الجمهوريون هو إما عدم القيام بأي شيء أو القيام بما لا يكفي”. وفجأة، اكتشف العديد منهم القيود المالية والقلق بشأن العجز المالى، لا تخدعوا نفسكم، هذا النهج سيأتي بتكلفة: مزيد من الألم لعدد أكبر من الناس لفترة أطول مما يجب”.

وتأتى تصريحات الرئيس بعد ساعات من تمرير مجلس الشيوخ لقرار ميزانية الحزب الديمقراطي، مما يمهد الطريق أمام الكونجرس للموافقة على حزمة إغاثة بايدن دون دعم الجمهوريين

واجتمع بايدن مع قادة الديمقراطيين في مجلس النواب ورؤساء اللجان في المكتب البيضاوى لمناقشة حزمة إغاثة فيروس كورونا التى يتجه مجلس النواب لتمريرها دون دعم الجمهوريين بحلول آخر الشهر.

في حديثه للصحفيين في بداية الاجتماع ، شدد الرئيس على الحاجة إلى تمرير حزمة ضخمة أخرى للإغاثة من فيروس كورونا. وقال بايدن إن استجابة الحكومة للأزمة المالية علمته التأثير السلبي للتقدم بمقترحات صغيرة للإغاثة.

قال بايدن إن الشيء الوحيد الذى تعلمناه هو ” يمكننا أن نفعل القلائل  ونفشل”.

وأضاف الرئيس: “لا يقتصر الأمر على التأثير على الاقتصاد الكلي وقدرتنا على المنافسة دوليًا”. “إنها حياة الناس. الناس الحقيقيون يتأذون ويمكننا إصلاح ذلك..المفارقة وكل المفارقات هي: إذا ساعدناهم ، فإننا نساعد أيضًا قدرتنا التنافسية خلال الفترة المتبقية من هذا العقد”

من جانبها، قالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب، في حديثها للصحفيين بعد الانتهاء من اجتماع مع الرئيس الأمريكي، إنها تريد من الغرفة إرسال حزمة إغاثة من فيروس كورونا إلى مجلس الشيوخ في غضون أسبوعين.

واجتمع زعماء الديمقراطيين في مجلس النواب ورؤساء اللجان البيت الأبيض مع الرئيس ونائبته، كامالا هاريس.

وأشارت المتحدثة الديمقراطية إلى أن مشروع قانون المصالحة سيُعرض على مجلس النواب يوم الإثنين، وقالت إنها تأمل أن يجذب دعم الحزبين.

وقالت صحيفة “الجارديان” إن الرسالة من الديمقراطيين واضحة: إنهم يرغبون في أن يدعم بعض الجمهوريين مشروع قانون الإغاثة ، لكنهم على استعداد تام للمضي قدمًا بمفردهم إذا بدا أن الشراكة بين الحزبين بعيدة المنال

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.