العيسي.. رجل الصفقات المشبوهة – وثائقي

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2021 - 8:10 مساءً
العيسي.. رجل الصفقات المشبوهة – وثائقي

متابعة – عبدالله ذرحان – نيوز يمن

يمسك بقبضة حديدية على سوق النفط في اليمن منذ ما يزيد على 18 عاماً، قبل أن تقرر الحكومة اليمنية كسر احتكار استيراد الوقود وفتح المجال للمنافسة.

وطيلة السنوات الماضية كان أحمد صالح العيسي يتحكم بكل قطرة بنزين تدخل أو تخرج من اليمن خصوصاً منذ بداية الحرب والسيطرة على شركة مصافي عدن الحكومية، وأصبحت له اليد الطولى في إصدار القرارات الجمهورية المتعلقة بمسؤولي هذه الشركة العملاقة التي تأسست مطلع خمسينيات القرن الماضي، كأول شركة لتكرير النفط الخام في منطقة الجزيرة العربية والخليج.

تمكن العيسي من صنع الأزمات وعرقل عمل المؤسسات بشراء ذمم الساقطين في مستنقع العمالات، ومارس أبشع صور الفساد، كما قام بحرب الخدمات لمعاقبة الشعب، وتعطيل المؤسسات.

استغل رجل الأعمال الغامض والصفقات المشبوهة مكانته القريبة من الرئيس هادي في استغلال ظروف اليمنيين، ليتكسب ملايين الدولارات يوميًّا على حساب معاناة الشعب.

هكذا تصف التقارير الدولية رجل الأعمال اليمني أحمد صالح العيسي مدير مكتب الرئيس هادي للشؤون الاقتصادية.

وحسب المراقبين وخبراء الاقتصاد، أصبح العيسي رقماً صعباً في المعادلة الاقتصادية في اليمن؛ بعد أن أحكم قبضته على النقل البحري لصادرات النفط التي تمر عبر ميناء عدن الاستراتيجي، جنوبي البلاد.

واستطاع أحمد صالح العيسي الذي التحق في بداية حياته بمعهد «النور العلمي» التابع لـحزب التجمع اليمني للإصلاح (إخوان اليمن) بمدينة الحديدة حيث كان والده هناك يمتلك محطة لبيع الوقود، استطاع في زمن قياسي بناء إمبراطورية اقتصادية ضخمة تعتمد على تجارة الوقود والاستثمار في المشتقات النفطية والنقل البحري.

ويمتلك العيسي، الذي يعد أحد أبرز رجال الإخوان في اليمن، أربع شركات لاستيراد النفط وأكثر من 18 ناقلة.

ووصفته صحيفة «لوموند» الفرنسية، بالتمساح، وقالت إنه تحول إلى أحد أبرز تجار الحرب في اليمن، وإنه أصبح رقمًا صعبًا في المعادلة الجيواقتصادية؛ بعد أن أحكم قبضته على النقل البحري لصادرات النفط التي تمر عبر ميناء عدن الاستراتيجي.

وكشفت وكالة “ديبريفر” الدولية للأنباء، أن العيسي بدأ خطوات عملية للاستحواذ على قطاع الخدمات الأرضية في مطارات يمنية بعد استيراده عددا كبيرا من المعدات الخاصة بالخدمات الأرضية للمطارات، بغية الاستحواذ على الخدمات بتوجيهات من الرئاسة اليمنية.

وبحسب فريق الخبراء التابع لمجلس الأمن الدولي فإن العيسي الذي تم وضعه على قائمة العقوبات الدولية، يعد أحد القيادات اليمنية الداعمة للإرهاب، التي تعمل على تمويل ميليشيات الحوثي الانقلابية، في الوقت الذي تتعاون فيه الحكومة الشرعية مع دول التحالف العربي للقضاء على إرهاب جماعة الحوثي.

وكشفت مصادر مطلعة عن توزيع العيسي، أكثر من 75 ألف دولار لصحفيين وإعلاميين جماعة الحوثيين الانقلابية، بل وإنشاء 7 مواقع إخبارية تدعم الحوثي والإخوان وتسيء لقوات التحالف العربي.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة عين اليمن الحر الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.